إقتصاد

البنك الإسلامي للتنمية ينفي اي تراخ في دعم مشروع توسعة محطة كهرباء نواكشوط

نواكشوط ,  26/01/2014
أكد رئيس البنك الإسلامي للتنمية أن مجموعة البنك ماضية في دعم خطة الدولة الموريتانية الاستثمارية والتنموية، وأن البنك ماض في دعم مشروع توسعة محطة كهرباء نواكشوط.
وجاء في كلمة القاها اليوم نائب الرئيس للمالية الدكتور عبد العزيز الهنائي باسم رئيس البنك لدى افتتاح "منتدى موريتانيا للاستثمار" : أن البنك حريص على المضي قدما في " مشروع توسعة محطة كهرباء نواكشوط الذي يسهم في تنويع مصادر الطاقة وتصدير الفائض إلى السنغال وهو مشروع دعمه البنك -ويدعمه وسيظل يدعمه- ويعتزم عرضه على مجلس الإدارة في القريب العاجل".
وهنأ نائب الرئيس موريتانيا بالمكاسب التي حققتها على شكل قفزة نمو اقتصادي بما يقارب 7% خلال العام 2013 ورفع مستوى الاستثمار إلى مايفوق 40% من الناتج القومي الاجمالي مع احتواء نسبة التضخم في حدود 5%.
وقال إنه يرى في تلك المكاسب بشائر بأن المميزات الاقتصادية والطبيعية حافلة الوعود.
وأكد الهنائي أن البنك عازم على مواكبة جهود الدولة الموريتانية ومؤازرتها لتحسين الأهبة للاستثمار وتهيئة البيئة الاقتصادية نحو المزيد من الجاذبية للمستثمرين.
وقال إن مجموع عمليات البنك فاق حتى الان 770 مليون دولار أمريكي أي 225 مليار أوقية، وأن وثيقة الشراكة الاستيراتجية للفترة 2011 الى 2015 ترمي إلى تحقيق مستوى عمليات يضاعف هذا المبلغ خلال الفترة الخمسية، وسيكون لحوافز الاستثمار كما للاستثمار نفسه نصيب وافر في هذه الاستراتيجية.
وأكد نائب رئيس البنك الإسلامي في تصريح لوسائل الاعلام بعد حفل الافتتاح أن ماورد في كلمته هو موقف البنك الرسمي ونفى أن يكون قد صدر أي تصريح رسمي عن البنك أو عن أي مصدر مأذون بفحوى أو مفهوم ما تناقلته بعض وسائل الاعلام بشأن أي تراخ من مجموعة البنك في دعم مشروع توسعة محطة كهرباء نواكشوط.
ودعا الصحافة والقائمين على صناعة الرأي العام أن تتبين وتتثبت قبل إشاعة أية أخبار غير ذات مصداقية، وتؤذي عمل الاقتصادي الوطني روح التعاون والتآزر التي تسود علاقات موريتانيا مع شركاء التنمية وتجتذب لها الاستثمار.


آخر تحديث : 26/01/2014 14:07:53