نواكشوط,  02/02/2011
كشفت وزارة الصناعة والمعادن عن أن مداخيل البلاد من الموارد المعدنية بلغت خمسة وخمسين مليار أوقية سنة 2010، بزيادة بلغت أكثر من خمسة مليارات مقارنة بسنة 2009.
وقال السيد أحمد ولد الطالب محمد، المستشارالفني لوزير الصناعة والمعادن، في حديث للوكالة الموريتانية للانياء، إن الصادرات المنجمية للبلاد بلغت 77 في المائة من إجمالي الصادرات الوطنية سنة 2010، كما ساهم بنسبة 27 بالمائة من الناتج الإجمالي الخام خلال سنة2010 مقارنة ب 19 في المائة سنة 2009.
وقد مثل قطاع المعادن في موريتانيا رافدا أساسيا للتنمية الاقتصادية والاجتماعية منذ السنوات الأولى للاستقلال، من خلال مساهمته قى المداخيل العامة للدولة وخلق فرص العمل.
وقد بلغت صادرات الشركة الوطنية للصناعة والمعادن من الحديد أكثر من 11 مليون طن من خامات الحديد سنة 2010.
وتنشط شركات التنقيب عن المعادن في عدة مناطق من موريتانيا، خاصة في الشمال، حيث يصل عدد الرخص الممنوحة للتعدين حوالي 200 رخصة ما تزال سارية المفعول، من بينها 93 رخصة منحت سنة 2010.
وقد تطورت عائدات البلاد من هذه الرخص بفعل التحسينات التي أدخلت على المدونة المعدنية، خاصة في الجوانب المتعلقة بشروط التنقيب ومستوى الاستفادة من العائدات، فضلا عن ضمان توفير فرص العمل للموريتانيين في شركات الاستغلال.
ويقول المستشار الفني لوزير الصناعة والمعادن إن "مداخيل القطاع وصلت إلى أكثر من 55 مليار أوقية مقارنة بأقل من 50 مليارا سنة 2009، منها 1ر6 مليار أوقية من طرف شركة تازيازت موريتانيا المحدودة، مقارنة ب 2ر4 مليار أوقية سنة 2009، و 3ر1 مليار أوقية سنة 2008"
وأضاف أن "العائدات من شركة مناجم النحاس الموريتانية بلغت 7ر7 مليار أوقية سنة 2010 مقارنة ب 8ر1 مليار أوقية سنة 2009 في حين بلغت عائدات الشركة الوطنية للصناعة والمناجم (اسنيم) 2ر40 مليار أوقية مقارنة ب 54ر39 مليار أوقية سنة 2009 و 4ر36 مليار أوقية سنة 2008".
وأشار السيد احمد ولد الطالب محمد إلى أنه بفضل سياسة مرتنة الوظائف التي واكبت تعديلات المدونة المعدنية، فقد وفر القطاع 2500 فرصة عمل خلال السنتين المنصرمتين، مضيفا أن نسبة الشغيلة الموريتانية في شركات الاستغلال ستبلغ 97 في المائة من مجمل الوظائف قبل نهاية 2012.
وأوضح أنه "مواكبة لسياسة مرتنة الوظائف في شركات الاستغلال المنجمي، تم إنشاء مدرسة للمعادن ستبدأ نشاطها نهاية السنة الجارية وستعتمد على الشراكة المتميزة مع أعرق المدارس الكندية (مدرسة مونتريال للمهندسين) وستكون مركز إشعاع في كل المنطقة نتيجة للتميز في برامج التدريس".
وعن الآفاق المستقبلية للقطاع، أوضح المستشار الفني أنه سيتم خلال هذه السنة تنويع الإنتاج المعدني مع بداية استغلال منجمي الفوسفات من طرف (آرشوكروب) والكوارتز من قبل شركة (أم أم سى).
وأضاف أن القطاع المنجمي الموريتاني سيشهد خلال السنوات 2011 و2012 و 2013 زيادة معتبرة فى إنتاج شركة اسنيم بفضل برنامج التنمية والعصرنة الذى بدأ في السنة المنصرمة.
كما سيستفيد من استثمارات إجمالية تزيد على 10 مليارات دولار أمريكى من طرف شركات (أكستراتا) و (كن روص) وشركات التنقيب والاستغلال.
وسيضمن ذلك توفير أكثر من 3000 فرصة عمل في شركة (كن روص) و مايقارب 10 آلاف وظيفة في شركة (اكستراتا) والتي ستنتج 50 مليون طن من الحديد من تيرس زمور علاوة على الوظائف المتعلقة بالشركات الأخرى..
وأشار إلى أن هذه الاستثمارات الكبير ة ستساهم بصورة ملحوظة فى زيادة مساهمة القطاع فى الميزانية العامة للدولة.
آخر تحديث : 02/02/2011 13:14:55

الشعب

آخر عدد : 11593

العملات

15/11/2018 10:39
الشراءالبيع
الدولار36.3736.73
اليورو41.0041.41

افتتاحيات

بمناسبة القمة ال31 للاتحاد الافريقي كتبت الوكالة الموريتانية للإنباء تحت عنوان: قمة التتويج وتعزيز الشراكة
" مرة أخرى يثبت فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز، من خلال احتضان نواكشوط هذه الأيام للقمة

معرض الصور

1
انطلاق اجتماعات الدورة ال 36 للجنة الممثلين الدائمين للاتحاد الافريقي