أديس أبابا,  30/01/2011
ألقي رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز اليوم الأحد خطابا باسم نظرائه في شمال إفريقيا.
وذلك بمناسبة افتتاح أعمال الدورة العادية السادسة عشرة لقمة الاتحاد الإفريقي التي انطلقت أشغالها اليوم الأحد بالعاصمة الأثيوبية أديس أبابا بمشاركة رئيس الجمهورية.
وهذا نص الخطاب:
"بسم الله الرحمن الرحيم
وصلى الله على نبيه الكريم
صاحب الفخامة السيد رئيس المؤتمر،
أصحاب الفخامة رؤساء الدول والحكومات،
معالي السيد رئيس مفوضية الإتحاد الإفريقي،
أيها السادة والسيدات،
اسمحوا لي في البداية أن أعرب باسم نظرائي في شمال إفريقيا عن خالص تهانينا لفخامة الرئيس تيودورو أوبينغ أنغيما أمباسوغو، رئيس جمهورية غينيا الاستوائية على توليه رئاسة الاتحاد الإفريقي متمنيا له كامل التوفيق،وان أتوجه إلى الوزير الأول لجمهورية أثيوبيا الاتحادية الديمقراطية السيد مليس زناوي بجزيل الشكر وعظيم الامتنان على حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة اللذين حظينا بهما منذ وصولنا إلى مدينة أديس أبابا الجميلة و على ما توفيره لنا من ظروف عمل طيبة كفيلة بضمان نجاح هذه القمة.
كما أعرب للدكتور جان بينغ،رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي،عن عظيم تقديرنا لما بذله من جهود معتبرة في سبيل الإعداد الجيد لهذه الدورة.
أيها السادة و السيدات،
إن موضوع"القيم المشتركة في إفريقيا: نحو مزيد من الوحدة والاندماج" الذي تم اختياره عنوانا لقمتنا يكتسي أهمية بالغة في هذه المرحلة من تاريخ بلداننا التي احتفل عدد كبير منها في السنة المنصرمة بالذكرى الخمسين للاستقلال، كما يؤكد تصميمنا على المضي قدما في سبيل تحقيق المزيد من الوحدة والاندماج في عالم لم يعد فيه مجال بقاء لغير التجمعات القوية القائمة على أسس ديمقراطية سليمة، تعتمد منهج التسامح والاعتدال والحكم الرشيد وحسن التدبير والتسيير واحترام حقوق وكرامة الإنسان وإشراك المرأة والشباب والمجتمع المدني إشراكا حقيقيا وفاعلا في عملية البناء.
إن تحقيق الوحدة والاندماج يتطلب بذل المزيد من الجهود لتعزيز وتطوير التعاون بين الدول الإفريقية من أجل تشجيع التبادل التجاري البيني والإسهام في خلق المزيد من فرص الاستثمار أمام الفاعلين الاقتصاديين الخصوصيين بما يعود بالخير والنماء على جميع شعوب قارتنا.كما يقتضي التغلب على جميع العراقيل التي تعيق سيرنا في هذا الاتجاه وتهدد وحدة وسلامة واستقرار قارتنا من فقر وجهل ومرض ونزاعات وتطرف من أجل ضمان التوصل إلى خلق مستوى الاندماج والتكامل الكفيل بجعل إفريقيا ترقى إلى ما تتوق إليه من تقدم ووحدة ورخاء.
أصحاب الفخامة،
أيها السيدات والسادة،
إننا في شمال إفريقيا نعي ضرورة ترسيخ القيم المشتركة والعمل على حمايتها وتوظيفها في تحقيق المزيد من الوحدة والاندماج سبيلا إلى بلوغ الأهداف التي أنشأ من أجلها الاتحاد الإفريقي.
وفي هذا السياق، عملنا جادين ومازلنا نعمل في موريتانيا على ترسيخ وإشاعة قيم الديمقراطية وحقوق الإنسان ومكافحة كل أشكال الفقر وما كان متفشيا من فساد وسوء تسيير.
أرجو أن تتكلل أعمال قمتنا بالنجاح.
والسلام عليكم ورحمة الله تعالي وبركاته".
آخر تحديث : 30/01/2011 22:08:44

الشعب

آخر عدد : 11593

العملات

15/11/2018 10:39
الشراءالبيع
الدولار36.3736.73
اليورو41.0041.41

افتتاحيات

بمناسبة القمة ال31 للاتحاد الافريقي كتبت الوكالة الموريتانية للإنباء تحت عنوان: قمة التتويج وتعزيز الشراكة
" مرة أخرى يثبت فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز، من خلال احتضان نواكشوط هذه الأيام للقمة

معرض الصور

1
انطلاق اجتماعات الدورة ال 36 للجنة الممثلين الدائمين للاتحاد الافريقي