أنشطة الحكومة

وزير الطاقة يحث العاملين ب "صوملك"على المساهمة في تحسين وضعية المؤسسة

نواكشوط,  11/01/2011
دعا السيد وان ابراهيما لمين وزير الطاقة والبترول مسؤولي الشركة الموريتانية للكهرباء "صوملك" إلى المساهمة بصفة فعلية في تحسين وضعية المؤسسة مبرزا الأهمية التى تحظي بها لدى السلطات العمومية.
وحث خلال اجتماع عقده اليوم الثلاثاء بقاعة الاجتماعات بمباني الشركة بحضور السيد عبد الرحمن ولد محمد الأمين العام للوزارة ومستشارين بنفس القطاع ومسؤولين بالشركة على المزيد من العمل من أجل محاربة الغش على كافة المستويات.
وأبرز ان القطاع المكلف بالطاقة ينبغي ان يشكل المثال الحسن في محاربة هذه المسلكيات.
ونقل الوزير رسالة من رئيس الجمهورية تحث على ضرورة مساهمة المسؤولين وموظفي وزارة الطاقة والبترول في محاربة الفساد والعمل على كل ما من شأنه ترشيد الطاقة ومكافحة الغش .
واستعرض السيد محمد سالم ولد بشير المدير العام للشركة الموريتانية للكهرباء خلال الاجتماع المشاكل التى تعانيها المؤسسة فيما يتعلق بالمصادر المالية واللوجستية والبشرية.
وشكر المدير العام جهود القطاع والسلطات العمومية بوجه عام،الرامية إلى مرافقة القطاع فى الاصلاحات الهادفة إلى عقلنة وتحسين الأداء من أجل ترشيد وتخفيف الأعباء على المستهلك.
وأكد إرادة الشركة في مرافقة نشاطات وطموحات الحكومة عبر الأعمال التى اوكلت اليها منذ سنة وذلك رغم إمكانياتها المحدودة وحجم المهام المتعلقة بالشبكات الممتدة بين المدن والتي تمت كهربتها حديثا وتحديات أخرى أمام المؤسسة.
وأبرز السيد محمد سالم ولد البشير ضرورة توفر (صوملك) على الوسائل التي تمكنها من مواجهة الأعباء التي أصبحت تتحملها منذ ثمانية أشهر والتي قال إنها تضاهي الأعباء التي كانت تتحملها منذ السنوات الخمسين الماضية.
وأبرز المتدخلون خلال الاجتماع، كل على حدة، مشاكل قطاعه والمعوقات أمام جودة الخدمات والحلول المناسبة لكل ذلك.
وفي رده على المتدخلين، دعا وزير الطاقة والبترول إلى مضاعفة الجهود لتغيير الصورة السلبية التي توجد في أذهان الناس عن الشركة ومن أجل تقديم خدمة أفضل للزبناء.
وشكر الوزير مسؤولي المؤسسة على العمل المقام به حتى الآن سواء على مستوى الإنتاج أو التوزيع أو العصرنة أو توسيع الشبكات.
وتعهد الوزير بحل مختلف المشاكل التي تعاني منها المؤسسة في أقرب الآجال، داعيا مسؤوليها إلى التسيير الشفاف والعمل بروح الفريق.
نشير إلى أن رأس مال شركة (صوملك) يبلغ 20 مليار أوقية، ولها 122 ألفا من المشتركين و يتوقع أن يرتفع عددهم قريبا إلى 148 ألفا. أما طاقم العمل بها فيتكون من 760 عاملا دائما تضاف إليهم 920 عاملا مؤقتا.
آخر تحديث : 11/01/2011 17:25:52