أنشطة الحكومة

وزير الشؤون الاقتصادية والتنمية يعلق على نتائج اجتماع مجلس الوزراء اليوم

نواكشوط,  16/12/2010
نظم مساء اليوم الخميس بمباني وزارة الاتصال والعلاقات مع البرلمان في نواكشوط مؤتمر صحفي للتعليق على نتائج اجتماع مجلس الوزراء اليوم.
وأكد السيد سيدى ولد التاه، وزيرالشؤون الأقتصادية والتنمية خلال المؤتمر على"أن مجلس الوزراء صادق في اجتماعه اليوم على مشروع قانون تأهيل يسمح للحكومة طبقا للمادة 60 من الدستور بالمصادقة بامر قانوني على اتفاق الإطار المتعلق بالقرض التفضيلي الذي سيوقع بين حكومة الجمهورية الاسلامية الموريتانية وحكومة جمهورية الصين الشعبية والمخصص لتمويل مشروع بناء طريق آفطوط الشرقي(مثلث الأمل).
وأوضح الوزير ان هذا المشروع يدخل في اطار برنامج مندمج لتطوير منطقة آفطوط الشرقي التي كان يطلق عليها سابقا مثلث الفقر واصبحت الآن تعرف بمثلث الأمل، مشيرا الى انه بناءا على تعليمات من رئيس الجمهورية تمت بلورة برنامج متكامل لتنمية هذه المنطقة التي ظلت مهملة لفترة طويلة، وتعتبر اليوم افقر منطقة في موريتانيا حيث تصل نسبة الفقر فيها الى 78 بالمائة.
وبين الوزير أن هذه المنطقة تظل معزولة عن البلد في فترة الأمطار ويصعب التنقل داخلها بالرغم من الإمكانيات الكبيرة المتاحة للتنمية الزراعية والثروة الحيوانية، وكذا المياه التي تتوفر بها وخصوصا مع وجود سد فم لكليته القريب منها.
واضاف ان البرنامج يتضمن عدة محاورالأول منها هو توفير المياه للسكان الذين يعتمدون على مياه الامطار، مشيرا الى أن ذلك سيكون عن طريق مد أنابيب من سد فم لكليته باتجاه المناطق المستهدفة.
وقال وزير الشؤون الاقتصاد والتنمية إن المحور الثاني هو مد شبكة من الطرق يصل طولها الى 480 كلم من أجل فك العزلة بشكل نهائي عن المنطقة المذكورة وتسهيل إقامة صناعات غذائية ومشاريع زراعية إضافة الى تطوير البنية التحتية في مجال الصحة والتعليم وغيرها من الأنشطة الهامة الأخرى.
وأضاف "ان هذه الشبكة الطرقية مقسمة الى 7 مقاطع منها مقطعين هما موضوع المشروع الذي "نحن بصدده اليوم" وهما ممولان من جمهورية الصين الشعبية بمبلغ يزيد على 24 مليار اوقية ويبلغ طولهما 172كلم"،اضافة الى مقطع مونكل- لكصيبه الممول من طرف الحكومة الموريتانية والذي بدأ العمل به.
وأشار سيدي ولد التاه الى أن هناك محاور أخرى سيبدأ فيها العمل من بينها محور الكهربة الذي سينطلق العمل في بعضه قريبا بتمويل مشترك بين صندوق الأوبك للتنمية والبنك الإسلامي للتنمية من خلال إرسال فريق تقييم الى المنطقة في شهر يناير 2011، مبرزا ان المقاطع السبعة المتبقية والموزعة ما بين (شكار- سواطة) و(الغايرة- باركيول)و(بولحراث- القبر-مونكل -لكصيب)و(باركيول-لحرج-أمبود)وسواطة- باسنكيدي- مونكل)و( سواطة- البطحة- بولحراث- باركيول) ستمكن حتما من فك العزلة عن جميع مناطق مثلث الأمل.
وقد رد الوزير على مجمل تساؤلات الصحفيين المتعلقة بالمواضيع ذات الصلة .


آخر تحديث : 16/12/2010 19:33:12