أنشطة الحكومة

وزيرا الداخلية والصحة يطلعان على الحالة الصحية فى ولاية آدرار

أطار,  01/12/2010
قدم وزيرا الداخلية واللامركزية والصحة لأسر ضحايا مرض حمى الوادي المتصدع داخل مقاطعة أطار تعازي رئيس الجمهورية والوزير الاول وتضامنهما الكامل مع الاسر المصابين، وذلك خلال زيارة قاما بها صباح اليوم الاربعاء لمخيمات المنمين في منطقة "انتيد" التي تبعد 50 كلم شمال مدينة أطار.
واوضح وزيرا الداخلية والصحة للسكان-خلال الزيارة التفقدية للمناطق التي ظهر بها المرض وخلف 5 وفيات ونفوق عدد من الحيوانات-أن هدف الزيارة هو الاطلاع على احوال المواطنين ومعرفة مسببات هذا المرض، مؤكدان أن الدولة بتوجيهات من رئيس الجمهورية قد أتخذت كافة الاجراءات بمحاصرة المرض والقضاء عليه في أسرع وقت ممكن.
وأكد وزير الداخلية السيد محمد ولد بيليل للمواطنين أن البعثة الوزارية التي تزورهم اليوم كلفتها الحكومة بالاتصال بالمواطنين ميدانيا وبالسلطات الجهوية لوضع خطة لمعالجة هذا المرض ومخلفاته، مؤكدا أن مايمكن أتخاذه من هذه الاجراءات على المستوى المحلي سيبدأ تنفيذه فورا وما يتطلب توفير وسائل خارجة عن طاقة المصالح الجهوية في الولاية ستتخذ الاجراءات لتوفيره عاجلا، وطمأنهم على توفر الامكانيات ووقوف الدولة إلى جانب المواطنين اينما كانوا واستعدادها لتلبية حاجياتهم خاصة في المجال الصحي.
واوضح وزير الصحة الدكتور الشيخ المختار،ولد حرمه ولد ببانا للمواطنين فى المناطق المزورة، أن مرض حمى الوادي المتصدع مرض حيواني ينتقل للانسان عن طريق الحيوانات، مؤكدا استحالة انتقاله من إنسان إلى انسان وطمأنهم على عدم خطورة هذا المرض وضآلة نسبة الوفايات بين المصابين به.
وقال إن هذا المرض لايوجد له دواء والوقاية منه تتم عن طريق عدم أكل لحوم الحيوانات المصابة وعدم شرب ألبانها قبل أن تغلى بشكل جيد، ومن هذه الوقاية يقول الوزير الابتعاد عن الحيوانات التي ظهرت بها اعراض المرض.
وأكد جاهزية الحكومة على المستويين الوطني والجهوي لمواصلة الجهود التي أتخذتها للقضاء على هذا المرض فور التأكد من ظهوره.
واكد سكان الارياف الواقعة شمال مدينة أطار التي زارتها البعثة الوزارية امتنانهم لرئيس الجمهورية على هذه العناية التي أولاهم وكذلك شكرهم لجهود السلطات الجهوية منذ ظهور الحالات الأولى من المرض وهي الجهود التي ظلت متواصلة إلى حد الآن.
وطالبوا بمزيد من تدخل السلطات المعنية لمعالجة حيواناتهم التي تسبب المرض في نفوق العديد منها .
وتجد الاشارة إلى أن الحالات الأولى من مرض حمى الوادي المتصدع قد ظهرت قبل ثلاثة أسابيع في منطقة انتيد، حيث أدى إلى وفاة 5 اشخاص من أسرة واحدة تأكد- حسب وزير الصحة- أن وفاياتهم ناتجة عن هذا المرض الذي ظهرت منه حالات بعد ذلك في مناطق داخل مقاطعة أوجفت التي توفى فيها 8 اشخاص قال وزير الصحة أنه لم يتأكد من أن سبب وفاتهم حمى مرض الوادي المتصدع مع أن اعراضه قد ظهرت عليهم.
البعثة الوزارية التي تزور ولاية آدرار اليوم تضم أخصائيين في مختلف الاوبئة المنقولة عن طريق الحشرات او الحيوانات،إضافة إلى أطباء وفنيين من الصحة والتنمية الريفية.
وقد جلبت معها كميات من الادوية والناموسيات المشبعة لتوزيعها على السكان.
ويرافق البعثة الوزارية في جولتها داخل الولاية والي آدرار وعدد من المسؤولين الجهويين.

آخر تحديث : 01/12/2010 18:16:40