أنشطة الحكومة

اختتام الملتقى الدولى حول الدراسات فى موريتانيا

نواكشوط,  30/11/2010
اختتم مساء اليوم الثلاثاء بقصر المؤتمرات الملتقى الدولى حول موريتانيا:وقفة مع الدراسات الانسانية ، المنظم من طرف مركز الدراسات والبحوث حول الغرب الصحراوى بالتعاون مع مركز جاك بيرك للعلوم الاجتماعية والانسانية ، والسفارة الفرنسية فى موريتانيا وبدعم من جامعة نواكشوط. وقد مكن هذا الملتقى ، بعد ثلاثة أيام من العمل المتواصل والجلسات المتعاقبة من تعميق البحث العلمى بصورة فعالة وتقديم حقيقة المؤلفات الكبرى حول البلد كموسوعة المختار ولد حامد وغيره من الباحثين.
، كما مكن من مقابلة حصيلة للبحث العلمى المتعلق بموريتانيا خلال الخمسينية الاخيرة وإتاحة الفرصة للباحثين الشباب المهتمين بموريتانيا من تقديم أبحاثهم ومشاريعهم ضمن المحاور المبرمجة.
وشكر وزير التعليم الثانوى والعالى السيد احمدو ولد باهيه بمناسبة اختتام الملتقى مركز الدراسات والبحوث حول الغرب الصحراوى وجميع الشركاء الذين أسهموا معه فى تنظيم الملتقى .
وقال إن اللجنة المكلفة بإحياء خمسينية الاستقلال الوطنى برئاسة الوزير الامين العام قررت أن يكون شهر نوفمبر كله موسما لانارة الراى العام عن طريق المؤسسات الثقافية والاعلامية والتعليمية.
وأبدى رغبته فى تعزيز ومواصلة هذا الحراك الثقافى والعلمى الذى شهده شهر نوفمبر هذا العام حتى يكون مستمرا خلال كل الشهور.
أما السيدة مهله بنت احمد رئيسة مركز الدراسات والبحوث حول الغرب الصحراوى فقد عبرت عن سعادتها بنافذة البحث العلمى هذه التى فتحت على فضاء الغرب الصحراوى وما أنجز خلالها من بحث جاد ومثمر.
ودعت الجهات المعنية فى الدولة ومراكز البحث والارشيف الوطنى الى العمل الحثيث من أجل الحصول على ما يعنى بلادنا من هذا الارشيف لانه فى الحقيقة من الوثائق المهمة المتعلقة بتاريخ البلد فى القرنين الاخيرين حسب تعبيرها.
وقد قام المركز اليوم ثلاثة باحثين هم :المختار ولد حامد ، تيودور مونو ، با عمر مع التركيز على نبذة من حياتهم وانجازاتهم فى هذا المجال وسلم هذه الجوائز الثلاث الوزير الامين العام لرئاسة الجمهورية السيد سى آدما.
كما كرم المركز الباحث يحي ولد البراء على انجازاته العلمية حول الغرب الصحراوى وسلم له الجائزة السيد وزير التعليم الثانوى والعالى.
كما أصدرالمشاركون جملة من التوصيات من أهمها العمل من أجل توفير الفرص الملائمة لمثل هذا النوع من الملتقيات ، ومنح مجال العناية بالبحث والباحثين وتقديم الدعم المادى والمعنوى للباحثين.
وجرى حفل الاختتام بحضور السيدة سيسه منت الشيخ ولد بيده وزيرة الثقافة والشباب والرياضة لفيف من الشخصيات الثقافية والعلمية وعدد من الباحثين.
آخر تحديث : 30/11/2010 18:51:26