أنشطة الحكومة

توقيع مذكرة تعاون بين بلادنا ومجموعة البنك الاسلامي للتنمية

نواكشوط,  24/11/2010
اشرف السيد سيدي ولد التاه،وزير الشؤون الاقتصادية والتنمية مساء اليوم الاربعاء بقصر المؤتمرات في نواكشوط على توقيع مذكرة تعاون تتعلق بوثيقة الشراكة الاستيراتيجية للدول الاعضاء بين بلادنا ومجموعة البنك الاسلامي للتنمية.
وتسعى هذه الوثيقة الى ان تكون قاعدة للحوار المستقبلي بين الحكومة ومجموعة البنك الاسلامي للتنمية خلال الفترة مابين 2011 -2015 وكذلك لتأسيس استراتيجية شراكة مع الحكومة تتضمن برامج منتقاة للدعم الذي سيقدمه البنك الاسلامي في توافق مع اهداف التنمية بالبلد.
وأكد السيد سيدي ولد التاه وزير الشؤون الاقتصادية والتنمية ان توقيع هذه المذكرة ياتي ثمرة لجهد مشترك بين مجموعة البنك الاسلامي لتنمية والجمهورية الاسلامية الموريتانية لتحديد الاولويات التي ستتم في اطارها الشراكة بين هذه المؤسسة وبلادنا.
وقدم السيد الوزير خالص الشكر باسم رئيس الجمهورية وباسم الحكومة والشعب الى مجموعة البنك الاسلامي والتنمية ورئيسها على الدعم الذي مافتئت تحظى به بلادنا من لدن المؤسسة في مختلف المجالات .
وقال ان هذا الدعم مكن على مدى العقود الماضية من انجاز العديد من المشاريع التنموية الحيوية التي اسهمت اسهاما حقيقيا في تنمية الاقتصادية والاجتماعية في موريتانيا.
وخاطب رئيس البنك الاسلامي قائلا : ان مساهمة هذه المؤسسة بصفة منفردة او في اطار تمويلات مشتركة مع مجموعات التنسيق قد لعبت دورا كبيرا في تحقيق احلام راودت الموريتانيين لفترات طويلة كمشروع افطوط الساحلي الذي اشرفتم اليوم مع رئيس الجمهورية على تنفيذه وكمحطة الكهرباء المنجزة بتميل من مؤسستكم وكلية العلوم والتقنيات".
واشار الى ان عدد العمليات التي مولها البنك الاسلامي للتنمية يربوا على 30 عملية تشمل مختلف القطاعات الحيوية من بنية تحتية او قطاعات انتاجية واو اجتماعية،كما اسهم البنك اسهاما معتبرا في اتطوير انتاج مشروع الحديد باسنيم الذي يعتبر من المشاريع الانتاجية الهامة والحيوية بالنسبة لموريتانا.
وبدوره تقدم السيد احمد محمد علي رئيس مجموعة البنك الاسلامي للتنمية بجزيل الشكر للوزير على ما تفضل به من مشاعر كريمة له ولمؤسسته،مؤكدا عتزاز البنك بهذا التعاون الوثيق مع الجمهورية الاسلامية الموريتانية كدولة مؤسسة للبنك الاسلامي للتنمية الذي تربطه علاقات وثيقة وقديمة .

آخر تحديث : 24/11/2010 19:15:00