أنشطة الحكومة

وزير الإسكان يكشف في انبيكت لحواش عن قرب بناء المزيد من المنشآت والمرافق العمومية

انبيكت لحواش (الحوض الشرقي),  21/11/2010
عبر وزير الاسكان والعمران والاستصلاح الترابي السيد اسماعيل ولد بده ولد الشيخ سيديا، في كلمة ألقاها أمام رئيس الجمهورية بمناسبة تدشين منشآت عمرانية ومرافق عمومية اليوم الأحد بانبيكت لحواش بمقاطعة اظهر، عن مشاركته للسكان في الفخر بالانتماء لهذا الوطن الذي يقوده السيد الرئيس محمد ولد عبد العزيز.
وأضاف أن التوجيهات الصائبة والنسق الذي يسوس به رئيس الجمهورية الأمر العام أدى إلى تحولات عميقة مقاصدها جلية في مظاهرها جعلت البلاد تتقدم بخطى راسخة وحثيثة في نفس الوقت على طريق التقدم والنماء.
وتحدث وزير الإسكان والعمران عن الجهود المبذولة للتخلص من ظاهرة الأحياء العشوائية في المراكز الحضرية، مبرزا أنه بفضل عناية رئيس الجمهورية والموارد التي رصدت والطاقات التي تمت تعبئتها، تم في وقت قياسي ولوج شرائح عريضة من المواطنين إلى الملكية العقارية وشق الطرق في أحياء ظلت لحقب معزولة ومكتظة وجلب الخدمات الضرورية من ماء وكهرباء وتعليم وصحة ونقل إلى جم غفير من ذوي الحاجة وأهل الفاقة في نواكشوط ونواذيبو وروصو.
وأضاف أن هذه الجهود ستطال في المستقبل القريب كل جهات الوطن حيثما تدعو الضرورة، مبرزا أن الأسابيع الأخيرة شهدت إجراء مسح إحصائي شامل لكافة الأحياء العشوائية في نواكشوط بغية وضع حد نهائي للظاهرة على المستويين البشري والجغرافي.
وفي مجال عصرنة المدن، أوضح وزير الإسكان أنه تم استحداث مصالح لهذا الغرض طبقا لتوجيهات رئيس الجمهورية من أجل عصرنة المدن التي طالها الإهمال والكوارث الطبيعية كالطينطان وروصو وكيهيدي وأكجوجت وسيشمل برنامج توسعة وعصرنة المدن باقي مدن البلاد بإذن الله.
وأضاف أن انبيكت لحواش وتجمع ترمسه بالحوض الغربي تشكل أمثلة حية على تشييد مدن جديدة تحظى بكل البنى التحتية والخدمات الأساسية.
وكشف الوزير عن وجود برنامج لدى قطاعه سيمكن من إقامة مباني ومنشآت عمومية أنجزت دراساتها التنفيذية ورصدت الموارد لها وسيبدأ تنفيذها في الأشهر القادمة، ذاكرا من بينها مسجدا وطنيا يتسع ل 15 ألف مصل ومدرسة وطنية للادارة والقضاء والصحافة وقطبا إداريا للوزارات ذات الطابع الاقتصادي وأبنية لائقة بالمؤسسات ذات الطابع الدستوري والسيادي، إضافة إلى منشآت صحية من بينها مستشفيات كبيرة في كل من نواذيبو وروصو وكيهيدي وسيلبابي.
وأضاف أنه في هذا الإطار سيتم تشييد منشآت ثقافية من بينها قصر للثقافة ودار للفنون الجميلة ومعهد للموسيقي كما سيتم بناء منشآت رياضية تشمل ملعبا أولمبيا في نواذيبو ومسارا للرياضة الميكانيكية.
كما سيتم بناء قصر للمؤتمرات يتسع لألفي مقعد مع فندق من خمسة نجوم.
وكشف الوزير عن أن العاصمة نواكشوط ستحظى بشارع حضري ضخم يضم جسرا محولا لتوزيع المرور بغية تسهيله والتغلب على زحمة السير.
وقال وزير الإسكان والعمران والاستصلاح الترابي أنه بات في حكم المؤكد أن التغيير البناء قد أصبح اليوم حقيقة، حيث أن موريتانيا تزخر بالورشات الكبري في كل أرجائها كما تكرس أمن الدولة هيبتها وتحسنت الظروف المعيشية للسكان وتوطدت علاقة المواطن بالإدارة وتم انتهاج التسيير الشفاف والتعامل مع الشأن العام بروح وطنية كذلك.
آخر تحديث : 21/11/2010 14:00:00