أنشطة الحكومة

الوزير الأول يشرف على وضع الحجر الأساس لمشروع مركب الصيد فى نواذيبو

انواذيبو,  21/11/2010
أشرف الوزير الأول الدكتور مولاي ولد محمد لغظف اليوم فى نواذيبو على وضع حجر الأساس لمشروع مركب الصيد التابع لشركة (هونغ دونغ الدولية- موريتانيا) للصيد والتنمية.
وتلقى الوزير الأول شروحا حول المشروع والتقنيات المعتمدة فى مراحل انجازه التى ينتظر أن تكتمل بنهاية 2011.
ويهدف المشروع الذى تصل كلفته إلى 120 مليون دولار أمريكي إلى مواكبة الحكومة الموريتانية فى مجال خلق فرص للعمل وزيادة مداخيل ميزانية الدولة وتثمين الثروة السمكية فى إعطائها قيمة مضافة خاصة بالنسبة للصيد السطحي.
وسيوفر هذا المشروع 2500 فرصة، عمل جزء هام منها مخصص للنساء كما ستكون له انعكاسات ومزايا فى المجال الاقتصادي والاجتماعي من أبرزها تكوين وتأهيل الاطار البشري وجلب أساليب وتقنيات جديدة فى مجال الصيد البحري.
ويتكون المركب من قاعدةأرضية للصيد تتكون من بناء مركز للتخزين بسعة ستة آلاف طن ومصنع لصناعة الثلج بقدرة انتاجية تصل إلى مائة طن يوميا ومصنعين لمعالجة وتحويل المنتجات البحرية ووحدة لصناعة دقيق السمك وورشة لصيانة وبناء السفن وبناءمنشئآت خدمية اضافة إلى أسطول بحري يتكون من 46 سفينة للصيد السطحى و100زورق للصيد التقليدي.
واكد وزير الصيد السيد اغظفنا ولد اييه فى كلمة له بالمناسبة أن هذا المشروع يشكل لبنة لعمل هام واستشرافا ثاقبا فى عجلة تنمية صناعات الصيد فى بلادنا، مبرزا أن هذا الاسثمار يدخل فى إطار تنفيذ أهداف سياسة تنموية طموحة لقطاع الصيد تركز فى الأساس على حماية الثروة السمكية واستغلالها بشكل معقلن .
واضاف أن هذا الاستثمار ايضا سيمكن من إدماج قطاع الصيد فى نسيج الاقتصاد الوطني تطبيقا لتوجهيات رئيس الجمهورية وتمشيا مع برنامج الحكومة.
وأوضح وزير الصيد أن تنمية القطاع تمر حتما بانجاز بنى تحتية متكاملة تساند ديناميكية دور قطاع الصيد فى الاقتصاد الوطني، مشيرا إلى انه سيتم تدشين واطلاق مشاريع تنموية واعدة بمناسبة الذكرى الخمسين لعيد الاستقلال الوطني، منها تدشين توسعة مصنع شركة استغلال الصيد السطحي وتدشين جهاز محاكاة الملاحة فى المدرسة الوطنية للتعليم البحري والصيد.
وكان عمدة مدينة نواذيبو السيد محمد فاضل ولد بوبكر قد القى كلمة قبل ذلك رحب خلالها بمعالى الوزير الأول مبرزا أهمية المشروع ومقدما تشكرات ساكنة نواذيبو لرئيس الجمهورية وحكومته على هذا الانجاز.
وذكر العمدة فى هذا الصدد بالانجازات التى تحققت لسكان المدينة ومن ابرزها اقامة وتجهيز وحدة لتصفية الدم وتوسيع المحطة الكهربائية لسوملك وتوسعة ميناء نواذيبو المستقل والميناء المعدني وتأهيل الرصيف البترولي وبناء مركب للصيد.
وكان سفير جمهورية الصين الشعبية فى بلادنا السيد زهانغ اكسون قد القى كلمة ابرز خلالها مستوى التعاون القائم بين موريتانيا و جمهورية الصين الشعبية الذى يعود تاريخه إلى 45 سنة ماضية وخصوصا فى مجال الصيد.
وأوضح أن الحكومة الصينية عملت على تشجيع المقاولا ت الصينية من أجل تنمية التعاون مع موريتانيا مع احترام سياسة الصيد الجديدة والاخذ بعين الاعتبار حاجيات الموريتانين.
وابرز السفير الصيني أن المشروع المدشن اليوم يعطى الأولوية فى تنمية البنى التحية لقطاع الصيد واستغلال الصيد السطحي والمنتجات ذات القيمة العالية المضافة، مشيرا إلى ان هذا المشروع لا يقدم لموريتانيا تكنولوجيا جديدة فى مجال معالجة منتجات الصيد بقدر ما يشكل مساهمة متواضعة لخلق فرص جديدة للشغل.
وكان فى استقبال الوزير الأول لدى وصوله إلى مقر التدشين وزير الصيد والاقتصاد البحري السيد اغظفنا ولد اييه وسعادة السفير الصيني فى بلادنا وعمدة بلدية نواذيبو.
آخر تحديث : 21/11/2010 12:48:00