أنشطة الحكومة

وزير المياه يشرف على تدشين وحدة لتحلية المياه في قرية النباغيه

النباغية,  12/11/2010
أشرف السيد محمد الامين ولد آبي، وزير المياه والصرف الصحي صباح اليوم الجمعة في قرية النباغية بولاية اترارزة على تدشين وحدة لتحلية المياه لصالح سكان هذه القرية.
وتصل الكلفة الاجمالية لهذه الوحدة التي تصل طاقتها الانتاجية الى 40 مترا مكعبا لليوم والمنجزة في اطار التعاون بين بلادنا والتعاون الكناري الى 150 ألف اورو أي ما يعادل 60 مليون أوقية.
وفي كلمة له بالمناسبة، قال وزير المياه ان انجاز هذا المشروع يشكل خطوة كبيرة في مجال تزويد السكان بالمياه الصالحة للشرب بوصفه أحد المرتكزات الأساسية للتنمية ومكافحة الفقر.
واضاف "يأتي هذا الانجاز استجابة للبرنامج الانتخابي لرئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز الرامي الى التحسين من الظروف المعيشية للمواطنين وهو ما يجسده الإطار الإستراتيجي لمكافحة الفقر الذي أعدته الحكومة وكذا أهداف الألفية للتنمية التي تبنتها بلادنا".
وقال إن قطاع المياه والصرف الصحي اعتمد سياسة للمحافظة على مقدرات بلادنا في مجال المياه والموارد الهامة في هذا المجال من خلال اعتماد طريقتين أساسيتين تعتمدان على استخدام المياه السطحية مثل ما حدث في كل من آفطوط الساحلي الذي أصبح منذ فترة يزود العاصمة نواكشوط بمياه الشرب وآفطوط الشرقي الذي ستنطلق أشغاله قريبا، وكذلك استخدام طرق التصفية والتنقية من الملوحة كما هو معتمد في بعض المناطق الريفية وبعض المدن كانواكشوط وبئر ام اكرين وقرى نوامغار.
وأضاف أن هذا المشروع يدخل في إطار تنفيذ مذكرة التفاهم التي تم توقيعها سنة 2008 بين وكالة النفاذ الشامل للخدمات والتعاون الكناري وذلك من أجل تزويد قرية النباغية بوحدة لتحلية المياه تبلغ طاقتها 40 مترا مكعبا في اليوم تستجيب لحاجيات السكان في مجال توفير مياه الشرب.
وشكر بالمناسبة التعاون الكناري ومن خلاله المملكة الإسبانية على هذا الدعم الهام الذي سيعزز جهود بلادنا في مجال توفير مياه الشرب.
وكان السيد سيدي ولد معيوف، مدير وكالة ترقية النفاذ الشامل الى الخدمات قد تناول الكلام قبل ذلك فذكر بان المنطقة شهدت محاولات متعددة للحفر والتنقيب كلها لم تأت بالنتيجة المطلوبة بفعل ملوحة الماء مما تطلب جلب الماء الصالح للشرب من مسافة ثماني كيلومترات.
واضاف ان هذا المشروع يدخل في اطار برنامج رئيس الجمهورية الرامي الى تحسين الظروف المعيشية للمواطنين.
وكان عمدة النباغية السيد احمدو ولد عبد الله، قد تناول الكلام قبل ذلك حيث اشاد بهذا الانجاز مؤكدا انه سيحسن من توفير مياه الشرب لسكان القرية بعد الشح الذي عانوه فترات طويلة.
واكد انه يشكل احد المحاور الرئيسية في سياسة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز الرامية الى توفير مياه الشرب للمواطنين في عموم التراب الوطني.
بدورها تناولت الكلام السيدة آليسيا سيريانو، ممثلة التعاون الكناري حيث اكدت على دعم هيئتها لجهود بلادنا في مجال التنمية خاصة منها ما يتعلق بتوفير مياه الشرب، مبرزة اهمية تحلية المياه لتكون صالحة للشرب.
وقد توج حفل التدشين بافتتاح ورشة تكوينة لصالح مشاركين من القرية سيتلقون خلالها عروضا حول مصادر المياه وتقنيات التحلية وبعض القضايا المرتبطة بمياه الشرب.
وجرى الحفل بحضور والي الولاية السيد يحي ولد الشيخ محمد فال وشخصيات اخرى.
آخر تحديث : 12/11/2010 15:12:00