أنشطة الحكومة

تواصل أعمال المعرض الدولي الأول للمعادن في موريتانيا لليوم االثاني

نواكشوط,  10/11/2010
تابع المشاركون في المعرض الدولي الأول للمعادن في موريتانيا أمس الثلاثاء، عروضا قدمها مختصون وطنيون وأجانب تتعلق بالإطار القانوني المعدني وترقية مناخ الإستثمار والجباية المتعلقة بالمعادن في موريتانيا ومكانة الشركة الوطنية للصناعة والمناجم (اسنيم) في تنمية القطاع المنجمي الموريتاني والفرص المنجمية في البلاد وبنيتها التحتية الجيولوجية وآخر الخرائط الجيولوجية بها.
وفي رده على الأسئلة التي قدمت خلال هذه العروض أكد وزير الصناعة والمعادن السيد محمد عبد الله ولد اوداع أن الحكومة الموريتانية ماضية قدما في التقيد بجميع الاتفاقيات المبرمة بينها مع الفاعلين في المجال المنجمي.
وأضاف أن القطاع يوفر الكثير من الفرص للمستثمرين من خلال مناخ الاستثمار الجيد والمقدرات المعدنية الهائلة وظروف الأمن والاستقرار التي تنعم به البلاد في الوقت الحاضر.
وقد تابع المشاركون في اليوم الثاني من المعرض الدولي الأول للمعادن في موريتانيا عروضا تتعلق بالبحث الجيولوجي في موريتانيا وكذلك تحولات السوق الدولية في مجال معادن الحديد وكذلك المقدرات الحديدية للشركة الوطنية للصناعة والمناجم بولاية تيرس الزمور.
وكما تابع المشاركون أيضا عروضا تتعلق بنشاطات البحث عن اليورانيوم في موريتانيا.
وقد قدمت هذه العروض من طرف مختصين وطنيين وأجانب.
ورد المحاضرون على جميع استشكالات مجمعين على أن موريتانيا تزخر بالعديد من المناجم الهامة وذات المردودية الاقتصادية المرتفعة، كما أشادوا بجو الأمن والانفتاح الذي تشهده البلاد وبمناخ الاستثمار والقوانين المتعلقة بالنشاطات المنجمية في موريتانيا.




آخر تحديث : 10/11/2010 09:53:41