أنشطة الحكومة

ورشة انطلاق مسلسل اعداد الخطة الوطنية لتنمية الصحة

انواكشوط,  09/11/2010
افتتحت اليوم الثلاثاء بفندق وصال أعمال ورشة انطلاق مسلسل اعداد الخطة الوطنية لتنمية الصحة منظمة من طرف وزارة الصحة .
وستمكن هذه الخطة الوطنية لتنمية الصحة من امتلاك رؤية واضحة لما يتعين عمله خلال السنوات الخمس القادمة.
وسيعتمد اعداد هذه الخطة على تحليل عميق ودقيق وشامل للوضعية الصحية الحالية للبلاد وتحديد أماكن الخلل ونقاط الضعف والقوة في النظام الصحي وذلك بتشاور دائم مع كافة الاطراف الفاعلة.
وأبرز وزيرالصحة الدكتورالشيخ المختار ولد حرمه ولد ببانا في كلمة له بالمناسبة أهم المكاسب التي حققها قطاع الصحة برعاية سامية من رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز.
وأوضح أنه وعلى صعيد البني التحية الصحية سيشهد الثامن والعشرين من نوفمبر الحالي تدشين منشآت صحية هي الأولي من نوعها في البلاد على الاطلاق حيث ستبدأ وحدة العلاج بالاشعة العمل بالمركز الوطني للانكولوجيا وهو انجاز يضع حدا لمعاناة عشرات المرضى بالسرطان طالما ذاقوا الامرين في الغربة.
وسيتم بنفس المناسبة تدشين مستشفى الصداقة بعرفات وهي منشآت استشفائية حديثة بكل المواصفات وتزيد طاقتها الاستيعابية على ثمانين سريرا حجزا وتتوفر على كافة المصالح الفنية والتجهيزات الطبية المتعارف عليها داخل المنشآت الاستشفائية.
وقال الوزير"ان مستشفيات النعمة، لعيون، ازويرات، اكجوجت ستشهد تدشين عمليات التأهيل والتزويد بالمعدات الطبية الضرورية.
وأضاف إن هذه الانجازات تنضاف إلى سابقاتها المتعلقة بإنشاء المراكز الاستشفائية المتخصصة(للأم والطفل ،أمراض القلب ،الانكولوجيا) وتزويد المنشآت القائمة بمعدات العلاج والفحص المتطورة (وحدة الرنين المغناطسي وسكانير بالمستشفي الوطني ووحدات الكلى الاصطناعية بالمستشفي الوطني ومستشفيات نواذيبو والنعمة ولعيون وكيفه).
وفي ميدان محاربة الامراض المستوطنة أوضح وزير الصحة أن التوزيع المجاني للناموسيات المشبعة والادوية المضادة للملاريا ابرز سمات هذه المرحلة .
وفي مجال الصحة الوقائية بين الوزير أن القطاع نظم عدة حملات للتلقيح لتحصين الاطفال ضد الشلل والحصباء والكزاز والسعال الديكي .
وذكر ان قطاع الصحة بالتعاون مع وزارات المالية والوظيفة العمومية عمد إلى اكتتاب عشرات الاخصائيين والاطباء العامون والممرضون والقابلات والممرضون المساعدون مواكبة للتطور في البني التحتية الصحية.
واعلن الدكتور الشيخ المختار ولد حرمه ولد ببانا أن التحدي الذي يواجه قطاع الصحة يظل تحديا جسيما يفرض على الجميع كل من موقعه مضاعفة الجهود وبذل الغالي والنفيس حتى يتم التمكن من تطويرالوضعية الصحية، وهي وضعية يرى وزير الصحة أنها لاتزال "حرجة" واكثر من "مقلقة" بالنظر إلى المؤشرات والمسوحات الصحية المختلفة.
وقال الوزير إن معدل وفيات الامهات يفوق 600 حالة وفاة لكل مائة الف ولادة حية كما أن المؤشرات المرتبطة بوفيات الاطفال وحديثي الولاة ليست مطمئنة،موضحا أن هذه المؤشرات تعكس حقيقة أخرى تتعلق بمدى امكانية وفاء بلادنا بالتزاماتها الدولية في مجال اهداف الالفية الخاصة بالصحة.
أما الدكتور ادرافا ممادو ممثل منظمة الصحة العالمية بالوكالة قد هنأ المشاركين بمناسبة توقيع موريتانيا على العهد الدولي في 17 مايو 2010 على هامش الدورة الثالثة والستين للجمعية العالمية للصحة والتي تميزت بانضمام موريتانيا لمبادرة الشراكة الدولية للصحة.
واضاف أن هذه العضوية ستمنح فرصة أخرى لموريتانيا لتطبيق مبادئ اعلان باريس وأكرى المرتبطين بالمساعدة على مستوى القطاع الصحي ،منبها إلى أنها لا تسمح فقط بتسريع وتيرة التقدم لتحقيق اهداف الالفية للتنمية بل ستمكن من التعاون مع الاشكالية المرتبطة بنظام الصحة .
آخر تحديث : 09/11/2010 18:09:14