أنشطة الحكومة

اختتام الانشطة الرمضانية لوزارة الشؤون الاسلامية والتعليم الاصلي

نواكشوط,  13/09/2010
أشرف السيد احمد ولد النينى وزير الشؤون الاسلامية والتعليم الاصلي صباح اليوم الاثنين في نواكشوط على حفل اختتام الانشطة التى واكبت شهر رمضان المبارك لهذا العام، وتسليم جوائز.
وتميز حفل الاختتام بتوزيع جوائز نقدية على الفائزين في المسابقات الرمضانية التى شملت أربعة اختصاصات هي: القرآن الكريم، والحديث الشريف، والسيرة النبوية، والفقه المالكي.
وقد حصل على الجائزة الأولي في القرآن الكريم السيد يحي ولد محمد محفوظ، وتسلم جائزته من وزير الشؤون الاسلامية والتعليم الاصلي، في حين حصل على الجائزة الأولى في مسابقة الحديث الشريف السيد ابوبكر ولد احمد باب، وسلمت له جائزته من طرف السيد احمد ولد باهيه وزير التعليم العالي والثانوي.
وفاز بالجائزة الأولي في السيرة النبوية السيد الشيخ ولد سيد محمد وتسلم جائزته من السيد الامام الشيخ ولد اعل الامين العام لوزارة الشؤون الاسلامية والتعليم الاصلي، بينما فاز في مسابقة الفقه المالكي السيد لارباس ولد محمد عمار وسلمت له جائزته من طرف السيد محمد المختار ولد صمبه، المفتش العام للوزارة.
وقدم السيد سيدي محمد ولد الشواف مدير التوجيه الاسلامي خلال هذا الحفل تقريرا عن حصيلة النشاطات الثقافية لإحياء شهر رمضان لسنة 1431 (2010 م) بما فيها البعثات الدعوية الخارجية والداخلية والأنشطة على مستوي مؤسسات الاعلام العمومي الثلاث (الاذاعة، والتلفزة، والوكالة من خلال جريدة الشعب).
وحسب هذا التقرير فقد مكن النشاط على مستوي عواصم الولايات الداخلية من إحياء دائم في مساجد عواصم الولايات بالدروس والفتاوي طيلة هذا الشهر الكريم، كما اصدرت الوزارة امساكية للصيام حددت أوقات الامساك والفطور مع مراعاة الاحتياط للصائمين حرصا على صيامهم بتأخير الفطور بثلاث دقائق وتقديم الامساك بخمس عشرة دقيقة قبل طلوع الفجر ليبقي متسع للصائم حيث سحبت من هذه الامساكية 5000 نسخة بدأ توزيعها من اليوم الاول من رمضان ووزعت على المواطنين والقطاعات الحكومية.
وأشار مدير التوجيه الاسلامي إلى أنه تم في هذه السنة إيفاد بعثات خارجية إلى تسعة عشر دولة افريقية، بهدف تعليم الناس عموما والاتصال بالجاليات في الخارج واطلاعهم على وضعية البلد وإعطاء الصورة الحقيقية عنه بلا مزايدة ولا تقصير، والتركيز على الجانب الاعلامي.
وهكذا- يضيف مدير التوجيه الاسلامي - أوفدت موريتانيا 69 فقيها وأستاذا إلى 19 دولة افريقية للدعوة إلى الله وتعليم العلم، وقدمت هذه البعثات دروسا وقامت بمقابلات في الكثير من وسائل إعلام هذه الدول وألقت محاضرات في مساجدها.
وقال إنه فيما يخص البعثات الداخلية فقد تم اختيار 36 ما بين فقيه واستاذ وزعوا على اثنتي عشرة بعثة تتألف كل واحدة منها من ثلاثة فقهاء تم إيفادهم إلى جميع مقاطعات الوطن ووصلوا إليها إلا من منعته الظروف المناخية كما وقع لبعثة آدرار التى منعتها السيول من الوصول إلى وادان وشنقيط.
وأضاف مدير التوجيه الاسلامي أنه تم خلال الشهر الكريم تنظيم أربع مسابقات اختير الفائزون الثلاثة الأوائل فيها استلموا جوائزهم خلال هذا الحفل.
آخر تحديث : 13/09/2010 14:51:26