إقتصاد

انطلاق اشغال ملتقى تحسيسى حول الميترولوجيا

نواكشوط,  10/01/2010
اكدالسيد امدى كمراالامين العام لوزارة الصناعة والمعادن ان تطور النسيج الصناعى واعتراف الشركاء بنتائج المختبرات الوطنية وحماية المستهلكين الوطنيين تفرض اليوم اكثر من اى وقت مضى تحكماافضل فى ادوات القياس من طرف مختلف المؤسسات والفاعلين الاقتصاديين الوطنيين .
ويشارك فى هذا اليوم التحسيسى 40 مشاركا يمثلون قطاعات الصناعة والمعادن،الصحة ،التجارة والصناعة التقليدية والسياحة والصيد اضافة الى سلطة التنظيم ومنظمات حماية المستهلك.
ويستفيد المشاركون من عروض يقدمها خبير من منظمة الامم المتحدة للتنمبة الصناعية تتعلق باهميةالميترولوجيافى تنمية الصناعة وحماية المستهلك وتقديم الانشطة المقررة فى مجال الميترولوجيا فى اطار برنامج الجودة لدول غرب افريقيا ومداخلة من طرف مدير التقييس وترقية الجودة بوزارة الصناعة والمعادن متعلقة بالموضوع .
وقال فى كلمة افتتاح الملتقى التحسيسى حول الميترولوجياالمنظم بالتعاون بين وزارة الصناعة والمعادن وبرنامج الجودة فى دول غرب افريقيا اليوم الاحد بفندق الخيمة وان هذا الملتقى يأتى بعد مصادقة البرلمان على قانون يتعلق بالتقييس وترقية الجودة.
واشارالامين العام لوزارة الصناعة والمعادن الى ان انشاء مختبر للميترولوجيا فى موريتانيا سيمكن من الحصول على الخدمات الضرورية المطلوبة فى مجال القياس وذلك فى الحالات ذات الاولوية بالنسبة للبلد كالكتلة والحجم والطول والضغط على سبيل المثال.
وقال امدى كمرا ان السلطات العليا للبلد تحت قيادة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبدالعزيز تحرص على تنمية وتوطيد البنى التحتية للجودة فى البلاد حتى يتمكن اقتصادنا من مواكبة متطلبات المنافسة العالمية وتحسين ظروف العيش بالنسبة للسكان .
واوضح السيد محمد ولد عبد الله ولد عثمان مديرالتقييس وترقيةالجودة فى تصريح للوكالة الموريتانية للانباء ان هذااليوم يدخل فى مجال التحسيس باهمية انشاء مختبرللميترولوجيا فى انواكشوط بتمويل من الاتحاد الاوربى.
واشارالى ان هذاالمختبرسيمكن من قياس اجهزةالقياسات المختلفة وتوفير مكونة خاصة بحماية المستهلك و مستلزمات ضرورية فى المجال الصحى وسيارة تحتوى على اجهزة القياس المختلفة توفرالخدمات الخاصة بالقياس فى الولايات الداخلية .
آخر تحديث : 10/01/2010 15:30:00