أنشطة الحكومة

وزيرالتنمية الريفية يطلع رؤساءالاتحاديات الزراعية فى روصو على أسعار الأرز الخام

نواكشوط,  09/09/2010
أطلع السيد ابراهيم ولد امبارك ولد محمد المختار،وزيرالتنمية الريفية رؤساء الاتحاديات الزراعية والمقشرين فى روصو على القرارالذي اتخذته اللجنة الوزارية المكلفة بمتابعة الحملة الزراعية والمتعلق بتحديد أسعارالمنتوج المرتقب من الأرز لهذه السنة.
جاء ذلك خلال الاجتماع الذي ترأسه السيد الوزير أمس الثلاثاء بمباني الإدارة الجهوية للقرض الزراعي فى روصو بحضور وزيرالتجارة والصناعة التقليدية والسياحة ووالي اترارزة.
وأوضح السيد ابراهيم ولد امبارك ولد محمدالمختار فى هذا السياق أن هذه الأسعار تعكس حرص السلطات العليا فى بلادنا على تحفيز المنتجين الزراعيين وحماية منتوجهم الزراعي ، مشيرا إلى أن هذا الإجراء ينضاف إلى جملة من التدابير التى اتخذتها الدولة من أجل انجاح الحملة الزراعية لموسم 2010- 2011.
وقال إن القرارالمتخذ بشأن أسعارالمنتوج الوطني من الأرز عرف مداولات ومشاورات مكثفة لتفادي الوقوع فى أي تظلم من كلا الطرفين" الدولة والمنتجين" وأنه يندرج ضمن التزامات الدولة فى هذا المجال وفى إطارمسلسل التشاور الذي تم اطلاقه منذ أزيد من سنة بين قطاع التنمية الريفية والمزارعين باعتبارهم شركاء فى العملية الزراعية.
وبين أن سعرالأرز الخام لهذه السنة يتراوح حسب الجودة كما يلي:
طن الأرز بجودة تتراوح ما بين ستين إلى خمسة وستين فى المائة 87000 أوقية،طن الأرز بجودة بنسبة 55 إلى 60 فى المائة80040 أوقية طن الأرز بجودة تتراوح ما بين 50 إلى 55 فى المائة:73080 أوقية وطن الأرز الأبيض :162000 أوقية.
وبخصوص تقشيرالأرزالخام،تقرر تخصيص مبلغ 13 ألف أوقية للطن الواحد من الأرز الخام.
وأبرز أن هذه الأسعار تجسد عزم الحكومة بتعليمات من رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبدالعزيز على مواكبة المنتجين الزراعيين من أجل التحسين من المردودية الانتاجية، مستعرضا الجهود التى قيم بها فى توفير المدخلات الزراعية وحماية المزارع من الآفات الزراعية وخاصة الطيور لاقطات الحبوب وفى التأطير والإرشاد وتقريب بعض المؤسسات العمومية من مناطق الانتاج الزراعي كالقرض الزراعي والشركة الوطنية للتنميةالريفية.
وثمن الوزير الخطوات التى تم قطعها فى ميدان التحضير الجيد والمبكر للحملة الزراعية الجارية بفضل روح الانفتاح والتشاور بين الوزارة والفاعلين الزراعيين، متمنيا أن يستمر هذا النهج للوصول إلى النتائج المرجوة وخلق سيادة وأمن غذائيين لبلادنا.
وفى رده على مختلف التدخلات،أكد السيد ابراهيم ولد امبارك ولد محمد المختارأن تحديد هذه الأسعار تم بشكل شفاف وموضوعي،تمت فيه مراعاة كل الجوانب الفنية والاجتماعية للعملية الانتاجية وأن الدولة فى خدمة المواطن، داعيا إلى التحلي بروح الإنضباط والمسؤولية فى التعامل مع قرارات الفنيين المتخصصين فى الميدان.
وشدد على أهمية القطيعة التامة مع المزايدات التى لا تخدم العمل التنموي، مبرزا أن دعم الدولة فى شراءالمنتوج من الأرز ليس إلا تشجيعا للمزارعين.
وأشفع الاجتماع بمداخلات رؤساءالاتحاديات الزراعية فى روصو الذين ابدوا تحفظهم ازاء هذاالقرار الذي يرونه "غير موضوعي" ولم يراع العديد من الحقائق الميدانية والفنية المعاشة، فيما يراه البعض الآخر سابقا لأوانه، الا أنهم فى نفس الوقت أشادوا بسير الحملةالزراعية التى عرفت متابعة يومية من أعلي المستويات،مطالبين بزيادة عدد الحاصدات وزيادة النسبة المحددة من الأسمدة للهكتار الواحد حتي تتلاءم مع الإنتاج المطلوب.
أما رؤساء اتحادية المقشرين فقد رحبوا بهذا القرار الذي يترجم حرص رئيس الجمهورية علي مواكبة العمليةالزراعية بدءا بتهيئة التربة ومرورا بالبذر والحماية والحصاد ووصولا إلى التقشير.
وكان السيد الوزير قد تفقد قبل ذلك المقر الجديد للشركة الوطنية للتنمية الريفية"صونادير" فى روصو، حيث تعرف على تقدم سير العمل على مستوي هذا المرفق العمومي الذي يدخل بناؤه فى إطارسياسة الدولةالرامية إلى تقريب الخدمات من المواطنين والذي كلف الدولة مبلغ 60 مليون أوقية من مواردها الذاتية.
وتلقي شروحا فنية حول سير الأشغال التي تنفذها الهندسة العسكرية فى ظرف ثلاثة أشهر و15 يوما.
آخر تحديث : 09/09/2010 08:00:00