نواكشوط,  12/08/2010
.... دعوني أبدا معكم هذه السلسلة (الريادة الشنقيطية المظلومة) بعلم من أعلام الشعر والنقد هو محمد البيضاوي الجكني الشنقيطي، هذا الرجل الذي عاش بين وطنه الأم (موريتانيا) وبين الديار المغربية التي عمل بها وعرف لدى مجتمعه الشنقيطي ب (الباشا) وذلك لكونه كان باشا مدينة تارودانت في الجنوب المغربي.
امتاز الرجل بباعه الشعري الواسع، فكان ينظمه فصيحا وحسانيا، وقد قام الدكتور محمد الظريف أستاذ الأدب الصحراوي في جامعة محمد الخامس بجمع ديوانه ونشره، وكانت علاقاته متينة بأبناء وطنه الذين أخذتهم الطريق إلى المملكة المغربية، ومدائح الشعراء له تشي بذلك .
وقد جمع البيضاوي بين الثقافة المحظرية التي اكتسبها في محيطه الضيق،وهو محيط علم وأدب، وقد هاجر إلى المغرب رفقة أهل مايابى الجكنيين الذين كانوا يرون في الهجرة عن ارض محتلة من غير المسلمين عملا واجبا .
كما اهتم بتقوية صلاته وثقافته الغربية ، حتى أصبح من أهم عشاق الأدب الفرنسي، ومن أحسن عارفيه والناطقين به .
ويبدو أن محمد البيضاوي كان واعيا بحتمية أن تطرح الأجيال اللاحقة سؤالا عن شخصيته الثقافية الفذة ، ولذلك كتب بنفسه ورقة تعريفه الذاتية وهي منشورة في جريدة السعادة في أحد أعداد سنة 1940، وبالضبط في العدد 4877، المؤرخ في 15 فبراير من ذاك العام. وقد تكرر نشر هذه الترجمة، وعنها نقل معظم الذين ترجموه.
يقول عن نفسه : "ولدت في بلاد شنقيط لأحدى عشرة خلت من جمادى الأولى من عام ألف وثلاثمائة وأحد عشر هجرية، الموافق 1892 م وتعلمت مبادئ اللغة والإعراب والصرف والسيرة والتاريخ على أخوالي محمد محمود بن البيضاوي دفين (أكردوس)، وإخوته السيد محمد والسيد أحمد دفيني (بقيع الفرقد) في المدينة المنورة، والطالب محمد شهيد (انميلان)، وهو موضع في بلاد شنقيط، وأمي خديجة بنت البيضاوي دفينة (المقبرة السهيلية) بمراكش، وجدتي للا فاطمة بنت الطالب أحمد دفينة (السمارة) بالساقية الحمراء. ومن هذه المواضيع يعلم أن وطني الحقيقي هو بلاد الإسلام جمعاء ونسبنا هو العلم، فقد وجدنا في الإسلام حيثما توجهنا وأينما حللنا وطنا رحبا، ومن العلم ركنا آويا":
توفي في تارودانت التي كان باشا عليها في 11 محرم عام 1365هـ الموافق 1945 م ونقل إلى مراكش ودفن بها بمقبرة باب اغمات.
بزغ نجم محمد البيضاوي (1311 هـ - 1892 م) – (1365هـ - 1945 م) أولا في مجال الشعر، فقد كان تواجده بالمملكة المغربية في فترة حرجة من النضال ضد الاستعمار الفرنسي، وبذلك شكل رفقة مجموعة من الشعراء هناك حركة شعرية رائدة ، جاءت لترسم الوجه الشعري للحركة السلفية التي كان يقودها المصلح أبو شعيب الدكالي تلميذ ولد التلاميد ، وهي الحركة التي دعت للعودة إلى الأصول من أجل انبعاث الأمة المغربية من جديد.
لقد ساهمت ثقافة البيضاوي التي أوردها في سيرته الخاصة - التي اقتطفنا منها مقطعا في بداية هذا المقال- في تكوين بنية نصه الشعري الذي يمتحّ شكله من نصوص الشعر العربي القديم ، والذي درج كثيرا على العناية بالمقدمات، وغرضها، وإلى المحسنات اللفظية والدراية اللغوية والاهتمام بسلامة اللغة ولو على حساب المعنى ، وبسبب هذه الخلفية ، كان البيضاوي هدفا لسهام النقاد في عصره ، فتتالت المقالات النقدية التي تصفه بالضعف ، والرتابة والتعمق في التقليد ، وقد تزعم هؤلاء النقاد محمد ابن العباس القباج صاحب الكتاب المشهور ( الأدب العربي في المغرب الأقصى ) الذي كان ينشر مقالاته النقدية ضد البيضاوي باسم مستعار هو ( ابن عباد ) وذلك في مجلة " المغرب " الصادرة في ذلك الوقت ، أما ردود البيضاوي النقدية ، فكان ينشرها في الجريدة التي عمل محررا بها وهي جريدة أسبوعية عربية اسمها " السعادة " أسستها المفوضية الفرنسية في طنجة في أكتوبر 1904. كان البيضاوي واحدا من الشعراء الذين أطلق عليهم في المغرب اسم " الشعراء الصحراويين " وهي تسمية أصبحت اليوم تحمل شحنة سياسية واضحة ولم يسلم منها أي شاعر من شعراء الإقليم الشنقيطي بدء بولد رازكة وانتهاء بصاحبنا ، ويرى الدكتور عباس الجراري إن اتكاء هؤلاء الشعراء على النموذج القديم منعهم من " إحداث تطوير في الشعر العربي بالمغرب ، ربما بحكم ظروف العزلة التي كان الاستعمار قد احكمها لفصل الإقليم الصحراوي عن بقية المغرب ، ويبدو أن هؤلاء الشعراء لم يعنوا بهذه الإشكالية وهم يحاولون تطوير شعرهم والتفتوا إلى التراث مباشرة ، كما وجهوا اهتمامهم للشرق وما كان يفد من إنتاج شعرائه الإحيائيين متخذين إياهم النموذج والمثال " .
ولهذا نجد البيضاوي حاضرا لتأبين أمير الشعراء احمد شوقي عام 1932 بقصيدة ألقاها في الحفل الذي أقيم بتلك المناسبة في مدينة فاس وبمشاركة شعراء من جيله من بينهم عبد الرحمن بن زيدان وعلال الفاسي . يقول في مطلع قصيدته :
شعر صريع والبيان قتيل فمصانع القول البديع طلول
وزهور بستان المعارف ذبل وكواكب الخلق العظيم أفول
يتواصل....
آخر تحديث : 12/08/2010 11:00:00

الشعب

آخر عدد : 11590

العملات

12/11/2018 12:06
الشراءالبيع
الدولار36.3836.74
اليورو41.5541.96

افتتاحيات

بمناسبة القمة ال31 للاتحاد الافريقي كتبت الوكالة الموريتانية للإنباء تحت عنوان: قمة التتويج وتعزيز الشراكة
" مرة أخرى يثبت فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز، من خلال احتضان نواكشوط هذه الأيام للقمة

معرض الصور

1
انطلاق اجتماعات الدورة ال 36 للجنة الممثلين الدائمين للاتحاد الافريقي