أنشطة الحكومة

افتتاح القمة 15 العادية للاتحاد الافريقي فى كامبالا

كامبالا,  25/07/2010
عقد رؤساء وفود الدول الافريقية المشاركة في القمة ال 15العادية للاتحاد الافريقي المنعقدة اليوم الاحد في العاصمة الاوغندية كامبالا جلسة مغلقة للمصادقة علي جدول اعمال القمة المقترح من طرف المجلس التنفيذي للاتحاد الافريقي.
ويتضمن جدول الاعمال جملة من البنود منها: الموضوع الذي تنعقد القمة تحت شعاره وهو "تعزيز صحة الامهات والاطفال والرضع والتنمية في افريقيا"اضافة الي 56 قرارا وتوصية مرفوعة الي القمة من طرف المجلس التنفيذي للاتحاد الافريقي من بينها المصادقة علي الميثاق الافريقي للملاحةالبحرية، والنظام الداخلي لموظفي الاتحاد وتعيين اعضاءاللجنة الافريقية لحقوق الانسان والشعوب وتعيين اعضاء اللجنة الافريقية لحقوق الرفاهية للاطفال وتعيين قضاة المحكمة الافريقية لحقوق الانسان والشعوب، اضافة الي قضايا تعزيز الامن والسلم الافريقي والتعاون البيني والتعاون بين افريقيا والعالم.
كما ستناقش القمة القضايا الخلافية المحالة من طرف المجلس التنفيذي دون اتخاذ قرار بشانها ومن اهمها مقترحان ليبيان يطالب احدهما بتحويل مفوضيةالاتحاد الافريقي الي سلطة والثانية بتعيين طرابلس العاصمة الليبية مقرا دائما لقمة الاتحاد السنوية الثانية في يوليو على غرار احتضان اثيوبيا لقمة الاتحاد السنوية الاولي في شهر يناير.
وكانت اعمال القمة قد بدأت بحضور الوزير الاول الدكتور مولاي ولد محمد لقظف، ممثلا لرئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز، الساعةالحادية عشر بالتوقيت المحلي في كامبالا الثامنة بتوقيت موريتانيا،بمحضر عدد من الدول والحكومات والمدعوين من بينهم الرئيسان الفلسطيني والمكسيكي، كضيفي شرف والامين العام للجامعة العربية عمرو موسي.
وقد بدات جلسة الافتتاح بالاستماع للنشيد الافريقي بعده القى الرئيس الاوغاندي يوري موسفيني كلمة ترحيب بالمشاركين في القمة تركزت علي ضرورة جدية العمل الافريقي لمواجهة تحديات العالم اليوم المتمثلة في الفقر والنزاعات، داعيا كافة الدول الافريقية الي توحيد جهودها لمواجهة هذه التحديات بحكمة وبصرامة.
وقدم جان بينغ رئيس لجنة الاتحاد الافريقي حصيلة نشاطات اللجنة خلال المرحلة الفاصلة بين القمة الحالية وسابقتها، كما تحدثت في الجلسةالافتتاحية الامينة العامة المساعدة للامم المتحدة السيدة اصحا روس ميجيرو التي اعربت عن حرص الامين العام للامم المتحدة علي مساعدة افريقيا في تحقيق الامن والتقدم.
وركز الامين العام للجامعة العربية السيد عمرو موسي في كلمته علي ضرورة تطوير العمل المشترك بين الجامعة العربية والاتحاد الافريقي، مبرزا تشابه اهتمامات الهيئتين والقواسم المشتركة بينهما.
وذكر بالخطوات التي تم اتخاذها في هذا المجال علي مستوى القمم والهيئات المشتركة وحيا نجاحهما في حل مشاكل بعض الدول العربية الافريقية ورؤيتهما الموحدة لحل قضاياالسودان والصمال وجزر القمر.
واستمع المشاركون الي رسالة الرئيس الامريكي بارك اوباما الموجهة للقمة والتي قرأها مبعوثه الخاص الي القمة المدعي العام أريك هولدر التى اكد فيها علي الاهمية التي توليهاالولايات المتحدة الامريكية لافريقيا وحرصها علي اقامة علاقات ممتازةمعها.
واكد أباما في رسالته علي ان حل جميع مشاكل القارة الافريقيةالاقتصادية والامنية يمر حتما بتطبيق الديمقراطية والحكم الرشيد وشدد علي ان امريكا ستدعم كافة الجهود الافريقية في هذا الاتجاه.
واستعرض محمود عباس رئيس السلطة الفلسطينية في خطابه في الجلسةالافتتاحية للقمة الافريقية الاوضاع الحالية في فلسطين ومعاناة الفلسطينين من ممارسة الاحتلال الاسرائيلي وما يسببه لهم من حصار وتجويع، مؤكدا حرصه علي ايجاد سلام عادل لحل قضية فلسطين وبناء دولتها المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.
وقال ان الاسرائيلين غير جادين في السلام،مثمنا مواقف افريقيا اتجاه القضية الفلسطينية ومؤكدا تعويلهم علي هذاالدعم.
وتحدث الرئيس المكسيكي فيلب كالدرون في خطابه عن اهميه التعاون بين القارتين الافريقية وامريكا للاتينية، مبرزا دورهما المتكامل اقتصاديا وثقافيا وديمغرافيا بما يؤهلهما تبوأ مكانة متقدمة في العالم كما طالب القادة الافارقة بالعمل علي نجاح قمةالتغير المناخي التي ستحتضنها بلاده قبل نهاية هذه السنة 2010 ودعا الي توحيد الرؤى حول جميع القضايا التي ستضمن بقاء الحياة علي كوكب الارض.
وقد اختتمت فعاليات الجلسة الافتتاحية بكلمة الافتتاح للرئيس الدوري للقمة المنتهية ولايته، الأستاذ بينك مثريكا، رئيس مالاوي حيث أعرب عن سعادته بانعقاد القمة و دعا الي اتخاذ قرارات حاسمة في مجال صحة الام والطفل وتوفير الامن الغذائي لسكان القارة وشدد علي ضرورة تطبيق القرارات بالافعال بدل ان تبقي حبرا علي ورق .
آخر تحديث : 25/07/2010 12:00:00