صحة

انطلاقة اشغال المؤتمر الاول لنقابة الممرضين والقابلات

انواكشوط,  17/07/2010
اشرف الامين العام لوزارة الصحة السيد سيدى عالى ولد سيدى بوبكر، صباح اليوم السبت فى دار الشباب القديمة على افتتاح اشغال المؤتمر الاول للنقابة المهنية للمرضين والقابلات.
وسيتم خلال هذا المؤتمر الذى يدوم يوما واحدا انتخاب الهيئات القيادية لهذا النقابة التى تأسست قبل خمس سنوات اضافة الى مناقشة القضايا التى تهم الممرضين والقابلات وخاصة ما يتعلق بالعلاوت والحقوق المادية الاخرى المختلفة.
واشاد الامين العام لوزارة الصحة بالدور المحوري الذى يضطلع به الممرضون والقابلات و"التفانى والاخلاص الذى يطبع اداءهم فى مختلف المؤسسات الصحية وهو امر يستحق التثمين الدائم والاهتمام المشهود".
واشار الى ان السياسة الصحية الجديدة تجعل من الاهتمام بالقطاع الصحي اهم اولوياتها بل صفة الضامن الاوحد "لبلوغ خدمة صحية نوعية لفائدة مواطنينا والتخفيف من معاناة المرضى فى كافة المنشآت الصحية".
واكد الامين العام ان الوزارة ستكون خير سند وافضل شريك للنقابة فى الجهود التى تبذلها من اجل ترقية الحقل الصحي وتعزيز مكانة طاقمه ونوعية خدماته.
واعتبر الامين العام للنقابة المهنية للممرضين والقابلات السيد الهادى ولد العيد ان انعقاد المؤتمر الاول للنقابة هو بداية عهد جديد من النضال الشرعي الموحد فى سبيل الحقوق المعنية والمادية والمعنوية للطاقم الصحي، مضيفا ان من اهم انجازات النقابة "جمع هذا العدد الكبير من ممرضين وقابلات وفنيين تحت سقف واحد بعيدا عن اية اعتبارات اخرى".
وبين ان المكتب الحالى للنقابة قاد "المسيرة النضالية بصدق وجرأة ولم يقبل اية مساومة فى حقوق منتسبيه" مطالبا المؤتمرين بتنصيب الهيئات النقابية بشكل ديمقراطي شفاف وعادل ومجمع عليه.
وقال الامين العام لنقابة الممرضين، ان المرحلة الراهنة تتطلب اختيار هيئات قادرة على مواصلة المسيرة والابتعاد بالنقابة عن كل اشكال التجاذبات السياسية والاجتماعية.
وقد جرى حفل الافتتاح بحضور ممثلين عن عدد من رؤساء النقابات العمالية ومسؤولين بوزارةالصحة.

آخر تحديث : 17/07/2010 11:00:00