أنشطة الحكومة

توقيع اتفاقية تعاون بين موريتانيا والمنظمة العربية للسياحة

انواكشوط,  13/07/2010
تم اليوم الثلاثاء فى مقر وزارة التجارة والصناعة التقليدية والسياحة فى انواكشوط التوقيع على اتفاقية تعاون بين موريتانيا والمنظمة العربية للسياحة في مجالات السياحة.
وتدخل الاتفاقية الموقعة من طرف وزير التجارة والصناعة التقليدية والسياحة السيد بمب ولد درمان والامين العام للمنظمة السيد سيدي المختار محمد الامين الحضرامي
نيابة عن رئيس المنظمة الدكتور بندر بن فهد آل فهيد، في اطار خدمة الصناعات الكبرى في شتى مجالاتها من تسويق وترويج واستثمارات وتدريب وتأهيل وتذليل كافة المعوقات التي يعاني منها قطاع السياحة.
وتقضي الاتفاقية بتشجيع كافة اشكال التعاون المتاحة على تبادل الخبرات العملية بين المنظمة والمؤسسات العاملة في ميدان السياحة واستكشاف افضل السبل وتقوية التعاون الفني في مجالات خبرات التدريب المهني المتخصص من خلال الاكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا بما يتلاءم مع تطلبات سوق العمل من تاهيل وتدريب للموارد البشرية في مجالات السياحة والفندقة.
واوضح وزير التجارة في كلمة بالمناسبة ان الاتفاقية تاتي رغبة من المنظمة في توثيق ميادين التعاون بينها وموريتانيا في الميادين السياحية مما سيشمل ترقية السياحة واقامة معرض متخصص للسياحة.
واكد ان السلطات العمومية تبذل جهودا كبيرة لجعل موريتانيا وجهة سياحية على الرغم من النقص الملحوظ في البنى التحتية السياحية في البلد.
وثمن دور المنظمة في دعم التعاون مع موريتانيا من خلال هذه الاتفاقية على اسس قانونية الامر الذي سيمكن بلادنا من الاستفادة من تجارب وخبرات المنظمة في المجالات السياحية.
وبدوره اكد الامين العام للمنظمة ان هذا التعاون سيشمل القيام بمسح سياحي للمواقع المأهلة للاستثمار بما في ذلك المحافظة على التراث العمراني وتحديد
معوقات وفرص الاستثمار السياحي ودراسة التسهيلات التي يمكن ان تقدم للمستثمر والسائح العربي في موريتانيا.
وقال ان المنظمة تعمل على تعزيز قدرات قطاع السياحة على توفير فرص عمل للعاطلين
عن العمل واجتذاب رؤوس الاموال للاستثمار في مشروعات سياحية ملتزمة بالقيم الفاضلة.
وجرى حفل التوقيع بحضور الامين العام للوزارة ومكلف بمهمة والمديرة المساعدة للسياحة.
آخر تحديث : 13/07/2010 14:00:00