أنشطة الحكومة

وزير الصحة يتفقد قسم امراض الكلى والتصفية بمركز الاستطباب الوطني

نواكشوط,  12/07/2010
أكد وزير الصحة الدكتور الشيخ المختار ولد حرمة ولد بابانا أن "تصفية الكلى مسألة حيوية وانسانية وان رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز يعطيها أولوية قصوى وهذا ما يترجمه إعطاؤه التعليمات بتعميم وحدات تصفية الكلى في مختلف عواصم ولايات الوطن".
وأضاف خلال زيارة تفقد واطلاع قام بها اليوم الاثنين لقسم امراض الكلى والتصفية بمركز الاستطباب الوطني بانواكشوط، ان تعميم وحدات تصفية الكلى سيساهم في تخفيف العبء على قسم امراض الكلى والتصفية بالعاصمة ويجنب مرضي القصور الكلوي اعباء التنقل والاقامة بعيد من مواطن إقامتهم.
واوضح الدكتور الشيخ المختار ولد حرمة ولد بابانا، ان ذلك يتطلب ايجاد كادر طبي متخصص وقادر على القيام بمهامه على أكمل وجه.
وقال وزير الصحة إن قسم أمراض الكلى والتصفية الذي تم انشاؤه سنة 1996 بمركز الاستطباب الوطني سيتم تحديثه بتجهيزات عصرية وكادر متخصص، تنفيذا لتعليمات من رئيس الجمهورية، حتى يتم وضع مريض الفشل الكلوى في ظروف صحية جيدة ورفع المعاناة التي يعيشها.
وقام الوزير الصحة بتفقد ختلف اجنحة المركز واطلع على الوحدات الخاصة بالتصفية واستمع الى شروح قدمها القائمون علي المركز حول تجهيزاته وطاقته الاستيعابية واهم المشاكل المطروحة، كما استمع الوزير من المرضى ألي المشاكل التي يعانون منها.
للتذكير فان قسم امراض الكلى والتصفية تاسس سنة 1996 وكانت طاقته الاستيعابية آنذاك عشرة اجهزة خاصة بالتصفية وقد تم تزويده سنة 2006 بستة اجهزة اخرى كما زود
مؤخرا بخمسة اجهزة اخرى ولديه كادر طبي يتكون من اخصائيين في مجال تصفية الكلى بالاضافة الى خمسة عشر ممرضا ويتردد عليه الآن 140 مريض.
ويكتسي المركز أهمية خاصة لما يقوم به من خدمات جليلة لمرض القصور الكلوي.
ورافق الوزير خلال هذه الزيارة الامين العام لوزارة الصحة والمديرون المركزيون بالوزارة ومدير مركز الاستطباب الوطني.
آخر تحديث : 12/07/2010 16:40:00