شؤون برلمانية

لائحة الوحدة والديمقراطية تفتتح حملتها الانتخابية على مستوى نواكشوط

انواكشوط,  23/10/2009

اطلقت لائحة الوحدة والديمقراطية المقدمة من طرف تكتل القوى الديموقراطية والتحالف الشعبي التقدمي وحزب البديل الساعة صفر اليوم الجمعة حملتها الانتخابية الخاصة بتجديد الثلث "أ"من مجلس الشيوخ من مقر التحالف الشعبي التقدمي فى انواكشوط.

وقال السيد احمد ولد صمب ولد عبد الله، مدير حملة اللائحة "ان ائتلاف هذه الاحزاب فى لائحة واحدة يمثل استمرارا لنضال هذا الطيف السياسي من اجل موريتانيا حرة ومزدهرة تنعم بالديمقراطية وخالية من الاغراءات والضغوط" .

واضاف ان هدف الائئتلاف هو تعزيز مؤسسات ديمقراطية تعمل بشكل طبيعي وان يظل الشعب الموريتاني ينعم بتنمية شاملة، مستعرضا ما قال انه مآثر مرشحي اللائحة و"نضالهم المستميت" من اجل ما وصفه بمصالح الشعب الموريتاني.

وأوضح السيد محمد ولد قدور ممثل تكتل القوى الديمقراطية فى حفل الانطلاقة ان موريتانيا تمر اليوم بمحك هام وحاسم يمثل المستشارون البلديون عنصره الاهم، مؤكدا عزم تكتل القوى الديمقراطية العمل من اجل انجاح هذه اللائحة.

واكد السيد الشيخ امبكه، ممثل حزب البديل على ضرورة توحيد العمل من اجل بناء موريتانيا والقضاء على ظاهرة الجهل والفقر، قائلا ان حزب البديل لن يدخر جهدا في فى سبيل انجاح لائحة الوحدة والديمقراطية.
وشكرت رأس اللائحة السيدة عيشة بنت مولود أطراف الائتلاف على الثقة والتكليف والتشريف الذي منحتها اياه.
وتعهدت في حال الفوز بالعمل ضمن غرفة الشيوخ من أجل سن القوانين ووضع البرامج التي تخدم المصلحة العامة للبلاد.

وتناول الكلام بعد ذلك اعضاء اللائحة حيث اجمعوا على ضرورة تكاتف الجهود من اجل انجاح ما قالوا انه خيارهم الوحدوي.

آخر تحديث : 23/10/2009 14:32:44