النعمة,  20/10/2009
وصل الدكتور جارا ادريسا، الوزير المنتدب لدي الوزير الاول المكلف بالبيئة والتنمية المستدامة زوال اليوم الثلاثاء الى مدينة النعمة فى مستهل جولة تحسيسية لولاية الحوض الشرقي حول مخاطر الحرائق البرية وضرورة المحافظة على المراعي الطبيعية.
وقد تفقد السيد الوزير صباح اليوم فى طريقه الى الحوض الشرقي مقاطع من الخطوط الواقية من الحرائق فى مقاطعة تمبدغة، تجري صيانتها ضمن برنامج الحملة الوطنية لشق الطرق الواقية من الحرائق لموسم 2009-2010 وتامورت"المحموده" التى تعد من المناطق الرطبة فى الولاية.
وتلقي السيد الوزير شروحا قدمها القائمون على مشروع تسيير المصادرالطبيعة، تضمنت الجهود المبذولة لحماية النظم البيئية والمصادر الطبيعية فى الشرق الموريتاني.
وكان السيد الوزير قد ترأس أمس الاثنين فور وصوله مدينة لعيون بالحوض الغربي، اجتماعا ضم السلطات الادارية والجهوية والبلدية وتنظيمات المجتمع المدني، حثهم خلاله على ضرورة الحفاظ المراعي الطبيعية من الحرائق البرية، مذكرا فى هذا السياق بالمبالغ الهامة التى تم رصدها من الموارد الذاتية للدولة لحماية المخزون الوطني من المراعي ضد الحرائق.
واكد ان الدولة تسعى إلى تسييرالموارد الطبيعية تسييرا محكما يعيد لهذا القطاع مكانته التي تضمن للمواطن الإستغناء عن الهجرة خارج الوطن بحثا عن المراعي وتجعل الوسط البيئي صالحا للا نسان والحيوان ،مبرزا مسؤولية الجميع اتجاه الحرائق والإنتهاكات البيئية.
وقال بأن حماية البيئة ومكافحة الحرائق تشكل أولوية في توجيهات رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز، مثمنا دور الأطر والمنتخبين والمجتمع المدني في تعبئة المواطنين وتوعيتهم حول أضرار الحرائق وانعكاساتها السلبية عليهم وعلى ممتلكاتهم وحول ضرورة تفاديها.
واضاف ان على الجميع التبليغ عن الحرائق والمساهمة في اطفائها على الفور وعدم التستر على منفذيها، مذكرا بالعقوبات الصارمة التي تنص عليها القوانين المعمول بها في هذا المجال.
وأشفع الاجتماع بمداخلات اعضاء الوفد المرافق للوزير،طالت شرح النظم والتشريعات القانونية للقطاع التي من بينها قانون الغابات،داعين الى ضرورة تطبيقها لحماية المصالح العامة للمجتمع .
وذكرهؤلاء بالعقوبات المفروضة على مسببي الحرائق والتى تتراوح مابين 500 ألف أوقية إلى 3 ملايين أوقية .
وتفقد السيدالوزير فى مدينة لعيون، رفقة والي الحوض الغربي السيد محمدي ولد صباري، مباني المصلحة الجهوية لحماية الطبيعة، حيث قدم له رئيس المصلحة شروحا عن أنشطتها ومقر مشروع تسيير المصادر الطبيعية الممول من طرف ألمانيا.
كما زار وزير البيئة منطقة حاسي أهل احمد بشنه الرعوية التابعة لمقاطعة كوبني والتي تجري فيها عمليات ترميم وصيانة الخطوط الواقية من الحرائق ضمن الحملة الجارية لحماية المراعي الطبيعية .
آخر تحديث : 20/10/2009 19:12:00

الوزير الأول يعرض أمام الجمعية الوطنية برنامج عمل الحكومة

الشعب

آخر عدد : 11806

فيديو

العملات

15/04/2019 14:00
الشراءالبيع
الدولار36.3836.74
اليورو41.1541.56

افتتاحيات

حدث غير مسبوق يبعث على الأمل
نعيش اليوم، بلا شك، أول تناوب ديمقراطي سلمي على قمة الجمهورية، وهو حدث تاريخي لم يسبق له مثيل في مسار

معرض الصور

1
حفل تنصيب رئيس الجمهورية