نواكشوط,  03/12/2009
أكد الدكتور محمد عبد الرحمن ولد احمد سيدات الأمين العام لوزارة الصحة
أن نسبة وفيات الأمهات في بلادنا تصل إلى 686 حالة وفاة لكل 000،100 ولادة حية وهو "ما يمثل مؤشرا مقلقا يستدعى تضافر الجهود للعمل على الحد من تغيير هذه الوضعية" .

وأشار خلال إشرافه اليوم الخميس على افتتاح ورشة للمصادقة على الإستراتيجية الوطنية لتامين الأدوية والمستلزمات الطبية المتعلقة بالصحة الإنجابية أن نسبة استخدام موانع الحمل لاتزال منخفضة حيث تبلغ هذه النسبة9% فقط.

وبين في هذا السياق أن استخدام هذه الوسائل يعكس التقدم الحاصل في التخفيف من من وفيات الأم والطفل مما يستدعى منا رفع درجة الإقبال على هذه الخدمة وتوفيرها بشكل مستمر لكافة المستخدمين مبرزا إنها تتوفر اليوم وبشكل مجاني لجميع النساء على كافة التراب الوطني.

أوضح الأمين العام أن الاسترتيجية الجديدة- التي تم إعدادها اثر تحليل معمق لوضعية الصحة الإنجابية في موريتانيا من قبل خبراء من صندوق الأمم للسكان في شهر يوليو الماضي- تهدف إلى وضع آلية لتامين الأدوية والمستلزمات الطبية المتعلقة بالصحة الإنجابية.

وابرز أن هذه الآلية ستضمن توفر المستلزمات الطبية بشكل دائم على مدار السنة لكافة مستخدمي خدمات الصحة الإنجابية في المراكز الصحية مع مراعاة ضمان جودتها، حتى نتمكن-يضيف الأمين العام- من رفع مستوى استخدام هذه الأدوية بين النساء في سن الإنجاب حيث "أن تباعد الولادات اثبت بما لايدع مجالا للشك جدوائيته في الحد من وفيات الأمهات".

وتقدم الأمين العام لوزارة الصحة بالشكر لشركاء موريتانيا في التنمية خاصة صندوق الأمم المتحدة للسكان.

وشارك في هذه الورشة 40 مشاركا من نواكشوط ومن الولايات الداخلية، إضافة إلى ممثلين عن منظمة الصحة العالمية واليونسيف والتعاون الاسباني والوكالة الفرنسية للتنمية.

وناقش المشاركون خلال هذا اليوم المحاور الأساسية لإستراتيجية توفير مستلزمات الصحة الإنجابية وكيفية المحافظة على سلامة هذه المستلزمات حتى لا تفقد فعاليتها ونجاحاتها.

آخر تحديث : 03/12/2009 14:00:00

الشعب

آخر عدد : 11783

فيديو

العملات

15/04/2019 14:00
الشراءالبيع
الدولار36.3836.74
اليورو41.1541.56

افتتاحيات

حدث غير مسبوق يبعث على الأمل
نعيش اليوم، بلا شك، أول تناوب ديمقراطي سلمي على قمة الجمهورية، وهو حدث تاريخي لم يسبق له مثيل في مسار

معرض الصور

1
حفل تنصيب رئيس الجمهورية