النعمه,  28/06/2010
أكد رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز أن جميع المواطنين سيستفيدون من الخدمات الاساسية في اطار اللامركزية التي تنتهجها الدولة مبرزا أن قاطرة التنمية في البلاد تسير في الاتجاه الصحيح.
وأضاف في خطاب ألقاه صباح اليوم الاثنين لدى اشرافه على وضع الحجر الاساس لشبكة طرق مدينة النعمة ان مبرر وجود السلطة المحلية هو خدمة الشعب وان الادارة تعمل من أجل مصلحته ولن تدخر اي جهد فيما يخدم المواطن.
وقال فى خطاب له امام سكان النعمة:
"بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على نبيه الكريم، قبل أن أبدأ في وضع الحجر الاساس لشبكة الطرق في النعمة أود أن أشكر جميع سكان ولاية الحوض الشرقي، أشكرهم على الماضي وعلى الحاضر على اختيارهم لنهج التغيير من أجل مصلحة بلدهم وأؤكد لهم أن الانجازات التي نعكف عليها اليوم سواء في نواكشوط او جميع مناطق البلاد وفي مدينة النعمة ما كان لها أن تتم لولا سياسة محاربة الفساد التي انتهجناها و مساندتكم لها.
ان ما يصرف على هذه الورشات ليس سوى أموال الدولة والشعب والامكانيات التي كانت تذهب أدراج الرياح بفعل الفساد الذي ساد في تلك الفترة، واليوم والبلد بحمد الله بخير والفساد شبه توقف ونحن لازلنا نحاربه وتحاربونه معنا لكن رغم ذلك لاتزال منه بقايا.
وأقول بالمناسبة لسكان ولاية الحوض الشرقي وجميع ولايات الوطن ان ما نحن عاكفون عليه من انجازات سيصل بحول الله الى جميع مناطق البلاد ولن يبقى كما كان في السابق محصورا في نواكشوط بين أيدي أشخاص يفسدونه.
انها ضمانات والتزامات قطعناها لكم على أنفسنا، وحكومتنا عاكفة على تنفيذها وستكون ولاية الحوض الشرقي باذن الله ضمن مجال تركيزنا، وأود أن تفهموا وتراقبوا ما سيحصل في الاشهر والسنوات القادمة.
في الوقت الحالي سنشرف على بدء أشغال شق الطرق المعبدة داخل المدينة بعشرة كيلومترات كمرحلة أولى وفك العزلة عن بعض المناطق وهو ما ستتم متابعته خلال السنة القادمة.
وسنقوم باذن الله بتوسيع شبكة الكهرباء وتحسين واجهة المدينة ونحن عاكفون على حل مشكلة المياه فيها ضمن الالتزامات التي تعهدنا بها وسنفي بذلك باذن الله في أسرع وقت ممكن بفضل وسائل الدولة والتمويلات والثقة التي حظيت بها موريتانيا من لدن شركائها في التنمية.
هناك خطة لحل جميع المشاكل في مختلف القطاعات بسرعة ودون ما اتسم به الماضي من ضياع الوقت وعدم الجدية والفساد وعدم الجدوائية، هذه نتيجة منطقية لمحاربة الفساد ولتلاحم الشعب مع القيادة من أجل الوصول الى الهدف المنشود الذي هو نجاح وتنمية بلادنا واستتباب الامن فيها.
وفي قطاع الصحة سنقوم بتزويد مستشفى النعمة بالتجهيزات، وجميع ما يتطلبه ذلك من وسائل نحن مستعدون لها على نفقة الدولة من أجل تخفيف المعاناة عن سكان هذه المنطقة.
ان الحكومة في خدمتكم وتستجيب لجميع مطالبكم وتتابع جميع المشاكل وتستشعرها ولن تألو جهدا في بذل كل ما من شأنه تخفيف معاناة المواطنين.
وفيما يخص تشجيع المنمين في هذه المنطقة وتنمية البلاد بشكل عام وولاية الحوض الشرقي بشكل خاص التي هي ولاية غنية، لم تستفد في الماضي من تشجيع الدولة ومن التمويلات، هناك مشاريع نحن بصددها، ترتبط بقطاع التنمية الحيوانية الذي هو عصب اقتصاد هذه المنطقة.
وسيتم في هذا الصدد تنفيذ مشروعين أحدهما سيبدأ قريبا جدا ويتعلق بتصنيع الالبان من أجل تشجيع المنمين وضمان استفادتهم من الثروة الحيوانية وتفادي ضياعها من بين ايديهم دون استفادة كما حصل في السابق وذلك ضمن البرنامج الذي تعكف الحكومة على تنفيذه.
وعلى العموم، ما أريد أن اختم به هو ان الحكومة في خدمة الشعب، تصغي لمطالبه وتواجدها في نواكشوط ليس لتلك المدينة فحسب وانما لجميع مناطق موريتانيا.
ان البرامج التنموية ستشمل جميع أرجاء البلاد وهذا ما عليكم أن تدركوا ضرورته خدمة للمصلحة العامة وللتنمية، والمطلوب من المواطنين هو المشاركة في الرقابة ومتابعة جميع المؤسسات في مناطقهم بما يضمن استفادة كل منطقة من المشاريع الموجهة اليها خدمة للسكان ومنعا للهدر والتلاعب وصرف المال العام في غير ما خصص له.
وعلى الجميع أن يدرك أن مبرر وجود السلطة المحلية هو خدمة الشعب دون غيره بما يضمن القطيعة مع ممارسات الماضي ويضع حدا لتسخير الشعب لخدمة الحكام والادارة المحلية.
هذا ما قلته لكم سابقا في النعمة وأكرره لكم اليوم، فهدفنا هو خدمة المواطن الذي انتخبنا ومكننا من الوصول الى السلطة وسنكون عند حسن ظنه.
وشكرا..".
آخر تحديث : 28/06/2010 13:38:49

الشعب

آخر عدد : 11593

العملات

19/11/2018 13:48
الشراءالبيع
الدولار36.3736.73
اليورو41.1041.51

افتتاحيات

بمناسبة القمة ال31 للاتحاد الافريقي كتبت الوكالة الموريتانية للإنباء تحت عنوان: قمة التتويج وتعزيز الشراكة
" مرة أخرى يثبت فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز، من خلال احتضان نواكشوط هذه الأيام للقمة

معرض الصور

1
انطلاق اجتماعات الدورة ال 36 للجنة الممثلين الدائمين للاتحاد الافريقي