صحة

تخليد اليوم العالمي للامتناع عن التدخين

نواكشوط,  31/05/2010
احتضن فندق اتلاتيك بانواكشوط انشطة مخلدة لليوم العالمي للامتناع عن التدخين الذي يحتفل به هذه السنة تحت شعار" إشكالية الترويج للتبغ عند صفوف النساء".

وتنظم هذه التظاهرة من طرف وزارة الصحة ممثلة فى البرنامج الوطني لمكافحة التدخين بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية.

وتحتفل منظمة الصحة العالمية، في 31 مايو من كل عام، بهذا اليوم بغرض تسليط الأضواء على الأخطار الصحية الناجمة عن تعاطي التبغ والدعوة إلى وضع سياسات فعالة كفيلة بالحد من استهلاكه.

وحسب المنظمة فان تعاطي التخين يعتبر ثاني أهمّ أسباب الوفاة على الصعيد العالمي، فهو يقف، حالياً، وراء عُشر الوفيات التي تُسجّل في أ وساط البالغين في شتى أرجاء العالم.

ويقتل التدخين أربعة ملايين شخص كل عام والعدد في ازدياد بسبب الزيادة السكانية وخاصة في العالم الثالث وسيصل عدد الوفيات حسب منظمة الصحة العالمية إلى 10 ملايين شخص سنويا بحلول عام 2020 .

وتركز المنظمة هذه السنة على ظاهرة التدخين عند النساء نتيجة المضاعفات الناتجة عنها مثل، الأزمات القلبية ، وحوادث الدماغ والأوعية والإصابات التنفسية القاتلة أو المعوقة.

وأوضح الامين العام لوزارة الصحة السيد سيدى عالى ولد سيدى بوبكر،فى كلمة بالمناسبة، ان موريتانيا قامت بالعديد من الإجراءات التي ينبغي تعزيزها من طرف كافة المعنيين بمحاربة التدخين.

واشار الى العناية الفائقة والأولوية التي يمنحها رئيس الجمهورية للتحسين المطرد لصحة السكان بصفة عامة ولمكافحة التدخين بصفة خاصة، تم التعبير عنها بجلاء في برنامج الحكومة.

ودعا الى مضاعفة الجهود لكي نتمكن معا من تخفيف الآثار السلبية للتدخين سواء تعلق الأمر بأسرنا وبمواطنينا أو القيام بالأعمال المتعددة الأشكال المقام بها في موريتانيا لمكافحة ثالوث الفقر والمرض والجهل.
واوضح الدكتور لامين سيسي صار ممثل منظمة الصحة العالمية فى انواكشوط باسم المدير الاقليمي للمنظمة ان الدراسات التى قيم بها مؤخرا فى افريقيا اثبتت ان نسبة الفتيات المدخنات وصلت الى مستوى تمكن مقارنته بالنسبة لدى الذكور.

وابرز ان شركات التبغ اصبحت تستهدف النساء اكثر بهدف التخفيف من الرفض الاجتماعي لتدخين النساء داعيا الحكومات الى حماية النساء ضد تسويق التبغ لدى النساء مبرزا ان بالامكان خفض عدد النساء اللواتى يتعرضن للازمات القلبية والامراض التنفسية والسرطانات من خلال سياسات لمكافحة التدخين ووضع استرتيجيات تشرك النساء فى هذا المجال.

و تميزت فعاليات اليوم بعروض حول مخاطر التدخين والانعكاسات السلبية لاستيراد السجائر على صحة المواطنين اضافة الى التشريعات التى تم اصدارها بهدف الحد من التدخين فى المؤسسات الاستشفائية.

كما تم استعراض دور المنظمات غير الحكومية والمجتمع المدني حول تحسيس النساء والفتيات على مخاطر التدخين على صحتهن وصحة اسرهم و على البيئة بشكل عام.

وجرى حفل تخليد اليوم بحضورالامينين العامين لوزارتي الاتصال والعلاقات مع البرلمان والشؤون الاجتماعية والاسرة والطفولة وعمدة بلدية تفرغ زينة وعدد من ممثلى السلك الدبلوماسي والمنظمات غير الحكومية.

آخر تحديث : 31/05/2010 13:24:00