نواكشوط,  26/05/2010
انطلقت اليوم بفندق وصال بانواكشوط اشغال ورشة ترمى الى المصادقة على الاطار الاستراتيجي الوطني لمكافحة داء السيدا 2011-2015 المنظمة من طرف الأمانة التنفيذية الوطنية لمكافحة السيدا .

وتدخل هذا الورشة التى تستمر على مدى يومين فى اطار تنفيذ المشروع المتعدد القطاعات لمكافحة هذا الداء العضال ،من خلال خفض الهشاشة التي يتعرض لها الأفراد والأسر والمجموعات المحلية بسبب الإصابة بمرض السيدا .

وبين الامين العام لوزارة الصحة السيد سيدى عالى ولد بوبكر فى كلمة افتتح بها اشغال هذ الورشة باسم وزير الصحة،ان محاربة السيدا تمثل أولوية بالنسبة لرئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز ومحورا أساسيا من برنامج الحكومة مؤكدا ان الدولة مهما كانت الظروف لن تتخلى عن مواطنيها المصابين بهذا الداء وستوفر لهم العلاجات الضرورية وما يحتاجونه من دعم مادي ومعنوي .

وذكر بجسامة التحديات التي تواجه البلاد بهدف خفض مخاطر العدوى بالآمراض المنتقلة عن طريق الجنس والسيدا .

واشار الى ان من بين الاهداف التى تسعى اليها الاستراتيجية الوطنية لمكافحة السيدا توفير المعارف المتعلقة بهذا المرض و تبنى المسلكيات السليمة للوقاية منه .

واكد على اهمية نفاذ الأشخاص المتعايشين مع الداء إلى الأدوية والإرشادات الطبية والتكفل النفسي والاقتصادي والاجتماعي اضافة الى الرد الوطني المناسب لمحاصرة هذا الوباء .

ونوه الامين لوزارة الصحة بالدور الفعال الذي ما فتئ شركاء موريتانيا في التنمية يقدمونه لبلادنا في هذا المجال .

وجرى الحفل بحضور الامين العام لوزارة الشؤون الاجتماعية والاسرة والطفولة .

آخر تحديث : 26/05/2010 15:20:00

الشعب

آخر عدد : 11783

فيديو

العملات

15/04/2019 14:00
الشراءالبيع
الدولار36.3836.74
اليورو41.1541.56

افتتاحيات

حدث غير مسبوق يبعث على الأمل
نعيش اليوم، بلا شك، أول تناوب ديمقراطي سلمي على قمة الجمهورية، وهو حدث تاريخي لم يسبق له مثيل في مسار

معرض الصور

1
حفل تنصيب رئيس الجمهورية